تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أســــواق للمـتـفــــرجــين !!!.. لا هوامش للربح وعشوائية بالأسعار .. وزيادات تجاوزت الـ 50 ٪

دمشق
أسواق
الجمعة 22-6-2018
ميساء العلي

المراقب لحركة الأسواق يدرك تماما أن هناك حالة إحجام عن الشراء نتيجة الأسعار المرتفعة التي تطغى على كافة المواد والسلع لاسيما الألبسة والأحذية منها

التي سجلت زيادة في أسعارها بحسب تأكيدات بعض أصحاب تلك المحال وصلت إلى 50% قياسا لنفس الفترة من العام الماضي بما فيها فترة الأعياد .‏

مصدر في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أكد للثورة أن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة بخصوص تحديد هامش ربح الألبسة الجاهزة لم تنجح بتخفيض أسعارها وحجة المنتج أن أسعار الأقمشة مرتفعة نتيجة الرسوم الجمركية خاصة أن معظمها مستورد ناهيك عن المستلزمات الأخرى التي تدخل في تلك الصناعة.‏

بالمقابل بين مصدر في غرفة صناعة دمشق أن أسعار الألبسة مازالت بحاجة إلى دراسة لجهة هامش الربح مع الأخذ بعين الاعتبار التكاليف التي تقف عائقا أمام أي تخفيض خاصة وأن انتاجها يحتاج إلى تكاليف عالية ومعظم الورشات انتاجها في الحدود الدنيا ،مشيرا إلى أن عودة عدد كبير منها في المناطق التي تم تحريرها سيكون له دور كبير في زيادة الإنتاج وبالتالي تخفيض أسعارها بحيث يتحقق التوازن بين معادلتي العرض والطلب .‏

وفي جولة لـ « أسواق» على محال بيع الألبسة والأحذية تم تسجيل عروض عديدة وتخفيضات مغرية كما يراها أصحاب تلك المحال في حين لم تترك أي أثر إيجابي لدى المستهلك الذي اعتبرها بدوره مرتفعة ولا تتناسب مع قوته الشرائية .‏

فالزيادة الملحوظة في حركة المتسوقين الراغبين بتأمين احتياجات عائلاتهم من الألبسة ومتطلبات أي مناسبة ومنها الأعياد لا يمكن تحديد نسبة الفعليين منهم للشراء من القاصدين لمجرد الإطلاع على تلك الأسعار .‏

ففي سوق الصالحية الذي يعد الأكثر شهرة وتناسب إلى حد ما القوة الشرائية للمواطن يباع القميص النسائي بـ 8آلاف ليرة والكنزة الصيفية ما بين 5 إلى 9 آلاف ليرة حسب النوع والمصدر في حين يتراوح سعر الطقم النسائي مابين 12 إلى 25 ألف ليرة .‏

بالمقابل تبدأ أسعار الأحذية النسائية من 8 آلاف لتصل إلى 19 ألف ليرة في حين يصل سعر الحذاء الولادي إلى 12 ألف ليرة ، يقابله سعر الحذاء الرجالي ما بين 18 ألف إلى 32 ألف ليرة .‏

وفي سياق متصل تشهد أسعار ألبسة الأطفال ارتفاعا ملحوظا كالعادة فثمن طقم ولادي بـ 18 ألف ليرة وسعر أي كنزة يتراوح مابين 5 إلى 8 آلاف ليرة وثمن البنطال يختلف من محل إلى اخر حسب المصدر والنوع .‏

والأمر ليس بالأفضل في الأسواق الأكثر شعبية فالفارق قليل جدا ، لذا نرى أن التوجه الأكبر نحو أسواق الالبسة المستعملة التي تغزو أسواقنا والتي تشهد إقبالا كبيرا رغم أسعارها التي تعد مرتفعة قياسا لفترة ما قبل الأزمة .‏

بالمحصلة نستطيع القول ان المهمة الأكثر الحاحا للحكومة هي في معالجتها لواقع أسعار السلع والمواد ومنها الألبسة وضبط تكاليفها وتحديد هوامش ربح نظامية ومنطقية فضلاً عن إحياء الورش والحرف المتخصصة بإنتاج الألبسة لتوفير المنتج لجميع الشرائح الاجتماعية والاقتصادية في البلاد.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية