تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الميدان لا يتحدث إلا بالنصر

حدث وتعليق
الجمعة 22-6-2018
لميس عودة

النفخ العقيم في قربة مثقوبة لإرهاب بات يلفظ أنفاسه الأخيرة على الجغرافيا السورية، ومحاولة اللعب على وقت إرهابي مستقطع في المشهد السوري الميداني، والدحرجة الممنهجة لأدواتها الإرهابية من أقصى الشرق إلى الجنوب السوري مروراً بالبادية

في لهاث محموم لقطع الطريق على الجيش العربي السوري لاستكمال مهام التحرير، هو حال إدارة ترامب التي تأبى ذهنية غطرستها الإقرار بأن كل الخيوط التآمرية التي جهدت لحياكتها على مقاس أطماعها الاستعمارية ونياتها التخريبية تمكن المقص السوري من فك كل عُقد شرورها.‏

ففي استماتة شديدة لقلب معادلات الاشتباك وتغيير قواعد المواجهة في الميدان، وببلطجة استعمارية وعربدة عدوانية سافرة تحاول واشنطن لاهثة وبسعي محموم لإيقاف قافلة الإنجاز السوري المتسارع في تحرير الأرض من رجس إرهابها عبر تصعيد عدوانها على وحدات الجيش السوري كما حدث في ريف البوكمال وباستهداف همجي للمدنيين السوريين في المنطقة الشرقية لرفضهم الانخراط في ميليشيات إرهابها ورفضهم مشاريع تقسيمية تفتيتية تنال من وحدة سورية.‏

فصول التآمر الأمريكي الصهيوني على سورية لم تنته بعد، ففي كل مرة تحشر فيها إنجازات الدولة السورية أميركا والكيان الصهيوني في زاوية إخفاقاتهما، تسعيان بغيظ وحقد متأصل للبحث عن مخارج أخرى، سواء عبر استيلاد إرهابيين جدد لزجهم على الخارطة السورية أم عبر اتفاقات وقحة تدعم الغزو التركي للأراضي السورية، كذلك التواطؤ المعلن مع إرهابيي درعا لمنع تحريره وعودته للسيادة السورية.‏

كل ما تتوهمه أمريكا وإسرائيل وترجوان حدوثه لن ينالانه، وكل محاولاتهما لوقف تقدم الجيش مُنيت وستُمنى بالإخفاق، وما بشائر تطويق الجيش لقاعدة الإرهاب الأمريكي في التنف وتأمين المنطقة الممتدة من البوكمال إلى البادية، والتحضيرات الكبيرة لمعركة تحرير الجنوب إلا برهان مثبت على أن كل مقامراتهما ورهاناتهما على إمكانية تلغيم مشهد الإنجاز السوري القادم وتفخيخ طرق التحرير عبثية لا طائل منها، فالاحتلال والإرهاب إلى زوال، والنصر تدق نواقيسه على التوقيت السوري فلتضبط هي والكيان الصهيوني أنفاسهما على قوة إيقاعه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية