تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


سينما جسدت الواقع

رؤيـــــــة
الأربعاء 21-2-2018
عمار النعمة

دأبت السينما السورية منذ سنين بعيدة على تقديم أفضل الأفلام التي تلامس الواقع السوري ونسيجه الاجتماعي محافظة على العادات والتقاليد... ولانخفي إذا قلنا أنها مرّت بأيام ليست جيدة فثمة صعوبات حامت حولها,

لكنها في السنوات العشر الأخيرة عادت إلى المشهد لتثبت حضورها, وفي سنين الحرب خصوصاً قدمت المؤسسة العامة للسينما أفضل الأفلام مانحة الفرصة لمخرجين لهم باع طويل في هذه الصناعة ومخرجين شباب وممثلين أيضاً أرادوا أن يثبتوا ما لديهم من قدرات إبداعية, ونعتقد أنهم قد نجحوا وكان لهم صدى جيداً لدى المشاهد الحكم والناقد الأهم على هذه الساحة الثقافية.‏

نعم.. أفلام عديدة استطاعت تجسيد الواقع السوري المعاش, أفكار كثيرة طُرحت, ورؤى متعددة أحاطت بهذه الأفلام, واللافت أن الإقبال الجماهيري عليهم كان واسعاً, وهذا دليل كاف لتعطش الجمهور للسينما مرآة الواقع الحقيقية وحلم الكثير من الشباب...‏

في الأمس القريب تابعنا فيلم حمل عنوان (ليليت السورية) وهو عبارة عن حكاية من حكايات الحرب، جاء من رحم المجتمع ونسيجه وبنيته الحقيقية، لينقل من خلاله صانع الفيلم المخرج غسان شميط أفكاراً وهموماً وأحلاماً, صوّر كيف هي إرادة السوريين على الاستمرار والعمل والعطاء رغم كل الظروف المحيطة، فكان الفيلم نافذة حقيقية لعرض كل ماعاناه الشعب السوري الذي مازال صامداً حتى اللحظة.‏

في سنين الحرب لابد من القول أننا فخورون بما قدمناه, وبما أنجزناه, عشرات الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية... العشرات من الجماهير يحتشدون في صالات العرض لرؤية فيلم سوري... كل ذلك سيبقى أرشيفاً حققه السوريون في سنين الظلمة.. لأنهم مؤمنون أن سورية هي وطن الإنسانية والكلمة والإبداع كانت وستبقى شاء من شاء وأبى من أبى.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية