تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المنتدى السوري - الروسي في موسكو الاثنين القادم...•حسن: منصة للارتقاء بالتعاون... •الدبس: تكريس دور القطاع الخاص

دمشق
الثورة
اقتصاد
الأربعاء 21-2-2018
ينطلق في العاصمة الروسية في السادس والعشرين من الشهر الحالي فعاليات المنتدى السوري - الروسي الاقتصادي الذي يعد الأكبر من نوعه الذي يعقد بين البلدين بمشاركة 281 رجل أعمال روسي مقابل 120 رجل أعمال سوري، برعاية الحكومة الروسية.

رئيس مجلس رجال الأعمال السوري الروسي سمير حسن قال في تصريح صحفي إنّ الاستعدادات انتهت لعقد المنتدى الاقتصادي السوري - الروسي والذي سيكون بمثابة منصة حقيقية للانتقال بالتعاون الاقتصادي بين البلدين خطوات مهمة إلى الأمام وبما يلبي العلاقات السياسية المتطورة بين البلدين، مشيراً إلى تمثيل معظم القطاعات في وفد رجال الأعمال السوري من تجارة وصناعة وسياحة وغذاء وزراعة وبناء وطاقة.. في حين تغطي المشاركة الروسية طيفاً واسعاً من النشاطات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية وحتى الثقافية.‏

وذلك عبر مشاركة 281 شركة ولو كان المجال مفتوحاً للمزيد ربما لكنا تحدثنا عن 500 شركة روسية تتطلع لأفق واسع لها في سورية خاصة في ظل وجود تشجيع وتوجيه من القيادة الروسية للعمل في سورية والاستثمار فيها.‏

حسن أكد أنّ العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والسياحة تقف على أعتاب مرحلة جديدة من التطور وأعتقد أن الملتقى سيعطي فكرة واحدة لشكل التعاون الذي يمكن أن يتجه إليه القطاع الخاص خاصة وأنّ الجانب السوري سيعرض في الملتقى للفرص الاستثمارية ومحفزات العمل في سورية خاصة بالنسبة للأصدقاء الروس الذين لهم الأولوية.‏

وقال: جميعنا أمام مسؤولية كبيرة لرسم مسار حقيقي للتعاون بين القطاع الخاص في البلدين بما يترجم توجهات الرئيسين بشار الأسد وفلاديمير بوتين اللذين أعطيا كل الدعم من أجل بناء علاقات ثنائية رفيعة المستوى.‏

مؤكداً أنّ الحكومة السورية تدعم وتحتضن وتشجع أي تعاون بين الشركات السورية والروسية لأنّ ذلك يؤمن النجاح للمشاريع التي يمكن أن تدخل فيها الشركات الروسية، هذا ويشارك ضمن الوفد عدد من رؤساء غرف الصناعة والتجارة والزراعة السورية ومن المتوقع عقد اجتماعات مع نظراء لهم من الجانب الروسي وحتى مع مسؤولين روس للبحث في سبل تطوير التعاون.‏

سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها أكد أنّ الوقت قد حان من أجل إحداث نقلة في العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين سورية وروسيا بمشاركة واسعة وجدية وفعالة من القطاع الخاص الذي يبدو جاهزاً للدخول في شراكات مع القطاع الخاص لإقامة مشاريع استثمارية في مختلف القطاعات التي تبدو سورية بحاجة لها للنهوض باقتصادها وتلبية متطلبات إعادة إعمارها.‏

الدبس أشار إلى المشاركة الواسعة من قبل الصناعيين ضمن الوفد السوري إلى المنتدى وهذا يدل على الاهتمام بالقطاع الإنتاجي الذي توليه الحكومة السورية أهمية كبيرة تماماً كما تولي اهتماماً كبيراً بتطوير العلاقات مع الأصدقاء الروس وتمنحهم الأولوية في مجال التعاون وبالتالي لا بدّ من قيادة تعاون سليم وقوي وعلى أسس سليمة، متوقعاً أن تشهد سورية تدفقاً حقيقياً لرأس المال الخاص باتجاه مشاريع مختلفة في مجال إعادة الأعمار والبناء والسياحة والاتصالات والنقل والصناعة وغيرها.‏

وبالتالي فإنّ الملتقى سيشكل عتبة مهمة لإطلاق التعاون بين رجال الأعمال خاصة في ظل وجود رعاية واهتمام حكومي بدفع هذا التعاون وإطلاقه بالشكل الصحيح وبما يلبي متطلبات التنمية والنمو والبناء في سورية.‏

نائب رئيس المجلس السوري - الروسي الصناعي جمال قنبرية قال إن المنتدى يشكل ترجمة لنتائج اجتماعات اللجنة المشتركة التي عقدت في مدينة سوتشي ولكن هي بالجوهر تعبير عن مستوى العلاقات السياسية بين البلدين والتي وصلت إلى مستوى التحالف في وجه الإرهاب، وبالتالي لا بدّ من العمل على الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية والاستفادة من الاتفاقيات الموقعة بين البلدين والتي تهيئ لتعاون ثنائي واسع بين البلدين يبدو القطاع الخاص فيه حجر الزاوية، مشيراً إلى أنّ المنتدى سيشهد عشرات إن لم يكن المئات من اللقاءات المتبادلة بين ممثلين عن شركات ومؤسسات خاصة للبحث في فرص إقامة مشاريع واستثمارات وأعمال مشتركة في مختلف القطاعات السياحية والتجارية والصناعية والزراعية وغيرها، لافتاً إلى أنّ المنتدى سيكون بمثابة نقلة في مستوى التعاون بين رجال الأعمال الذين يظهرون ميلاً حقيقياً للتعاون وإقامة المشاريع والاستثمارات المشتركة.‏

التحضيرات لعقد المنتدى السوري - الروسي اكتملت بمشاركة أكثر من 400 رجل أعمال من البلدين يمثلون عشرات الشركات الخاصة بالإضافة إلى تمثيل حكومي من البلدين، ويمثل الوفد السوري رجال أعمال ومستثمرين من مختلف المحافظات.‏

هذا وينظم المشاركة السورية في المنتدى مجلس رجال الأعمال السوري - الروسي الذي شارك أيضاً ولأول مرّة كطرف فاعل في اجتماعات اللجنة الدائمة السورية ـ الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني، باعتبار أن القطاع الخاص يشكل الأداة التنفيذية لترجمة الاتفاقيات وتوجهات حكومتي البلدين في إطلاق التعاون الثنائي خاصة في مجال الاستثمار ومشاريع إعادة الإعمار والسياحة والصناعة والنقل والنفط غيرها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية