تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ما بين السطور..قبل البدء!؟

رياضة
الأربعاء 23-5-2018
مازن أبو شملة

ما عاد أي من التفاصيل مهماً، بعد إسدال الستارة رسمياً على المشهد الأخير من مسرحية الانتخابات الكروية؟! ويبدو الكلام عن بعض الجزئيات،

ولو كانت مفصلية، ضرباً من الثرثرة خارج النص، أو اجتراراً للهموم والغصات والحسرات، فالواقع يفرض ذاته بأي قوة كانت، في غياب لغة المنطق وحضور الجرأة الطاغية في الطرح والتسويق، وينحصر دور الفاعلين شكلياً في التوقيع على العقد الذي لم يقرؤوا سطراً من سطوره، ولم يضعوا بنداً من بنوده.‏

قُضي الأمر وبات جزءاً من الماضي، وثمة أريحية كاملة في تسميته بالماضي الأليم أو وصفه بالسعيد الممتع، وعلى أؤلئك الذين كانوا طامحين لرئاسة الاتحاد أو النيابة، ثم وجدوا أنفسهم يغردون خارج السرب، وأؤلئك الذين لم تخدمهم الانتخابات فأبعدتهم عن العضوية، أن يتعاملوا مع الواقع الجديد، سواء أعجبهم أم لم يعجبهم، وكذلك الأمر بالنسبة لجميع المعنيين والمهتمين والمتابعين والجمهور الكروي، فالاتحاد الذي سيقود اللعبة في تتمة الدورة الانتخابية الحالية ليس شخصاً أو ملكية فردية أو وكالة حصرية، بل جزء من منظومة عمل متكاملة، لا بد من أن يكون شعارها الأول وعنوانها الرئيسي العريض العمل الفريقي بروح الجماعة، للوصول إلى الأهداف المرحلية المتوخاة، تمهيداً للغايات الاستراتيجية التي ترنو إليها كرتنا ومنتخباتنا، وقد ينجح هذا الاتحاد حيث فشل سابقوه، وقد يحقق من المنجزات ما عجز عنه الآخرون خلال فترة انتخابية كاملة، إذ لا يمكن بحال من الأحوال استباق الأمور والحكم على عمل ما قبل أن يبدأ..!!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية