تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كفى انتظاراً

الكنز
الأربعاء 23-5-2018
ميساء العلي

إيصال الدعم لمستحقيه شعار لطالما تغنت الحكومات السابقة به، إلا أن أياً من ذلك لم يتحقق وبقي المواطن الفقير الحلقة الأضعف في كل القرارات فرحلته مع الدعم تشبه ألف ليلة وليلة

مع تعدد التسميات والآليات التي جعلتنا ندخل في متاهة ليس لها نهاية.‏

فسياسات الدعم السابقة أثبتت فشلها ولم تجدِ نفعاً بل على العكس ذهب الدعم لغير مستحقيه فهل ينجح مشروع البطاقة الذكية للأسرة السورية في مد جسور الثقة وإيصال الدعم بشكل مباشر للمواطن خاصة وأن الآلية التي سيتم التعامل معها تستهدف الشريحة الأكثر تضرراً جراء الحرب وما خلفته من آثار اقتصادية واجتماعية.‏

إعادة هيكلة نظام الدعم وفقاً لتوجيه الأولويات قد يكون كلاماً عاماً لكنه على أرض الواقع غير صحيح وخاصة أن مبلغ الدعم الاجتماعي في الموازنة العامة للدولة دون الطموح المطلوب للمواطن.‏

والسؤال الأكثر إلحاحاً هنا كيف يمكن أن ننتقل من الدعم الشامل لكافة فئات المجتمع والفعاليات إلى الفئات التي هي أكثر حاجة لهذا الدعم وهل لدينا أرقام واقعية عن تلك الفئات المستحقة؟ بمعنى هل تستطيع البطاقة الذكية تحديد تلك الأرقام بدقة بعيداً عن شبكات الفساد التي تدخل في كل شكل من أشكال الدعم.‏

سابقاً حرم ذوو الدخل المحدود والمنخفض من مزايا الدعم فيما انتفع منه ذوو الدخل المرتفع، لذلك نحن بحاجة لمقاربة حقيقية من قبل الحكومة لكن كيف سنحقق تلك المقاربة مع بقاء أسعار المشتقات النفطية على حالها رغم الوفورات حالياً في المشتقات النفطية.‏

الدعم هدف اجتماعي لذلك لا بد أن تضع الحكومة خطة استراتيجية تعيد توزيع الدعم كما تراه مناسباً وبحسب الظروف والاحتياجات، فما حصل تقليص للدعم عبر زيادة أسعار المواد الأساسية التموينية وغير التموينية كالمشتقات النفطية التي لها تأثير كبير على ارتفاع أسعار المواد الأساسية للمواطن.‏

إذا لا تراجع عن إيصال الدعم لمستحقيه هذا ما تحاول الحكومة الحالية فعله عن طريق مشروع البطاقة الذكية التي كانت نتائجها الأولى عبر توزيع مادة المازوت والبنزين ناجعة كونها ضبطت استهلاك المواد المدعومة وأفضل من الدعم المادي المباشر الذي كان تطبيقه فاشلاً فالوقت لا ينتظر.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية