تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مجالس

محليات - محافظات
الأربعاء 23-5 -2018
حمص: تأمين مياه الشرب لسكان تدمر

حمص - رفاه الدروبي:‏

طالب أعضاء مجلس محافظة حمص بضرورة إجراء دراسة منهجية لإعادة توزيع المنح المقدمة من كل الجهات على أسس عادلة مشيرين إلى معاناة مزارعي وادي النضارة في تأمين غراس الزيتون رغم وجود مشتلين في المنطقة متسائلين لماذا لا يتم بيعها في المشتلين بدلاً من توجههم إلى محافظة طرطوس، مشيرين إلى سوء صناعة الرغيف في ضاحية الوليد بمدينة حمص وقرية الجديدة الشرقية في ريف المحافظة، لافتين إلى أن البطاقة الذكية لم تشمل الجرارات الزراعية لتزويدها بمادة المازوت.‏

وأشار مدير فرع تنمية البادية فايز يزبك إلى أن العمل يسير وفق الأولويات لدى الفرع وأهمها تهيئة الآبار حيث كان عددها 141 بئراً منها آبار كبريتية ومالحة ومياه عذبة، والعمل على تأمين مياه الشرب للأهالي العائدين إلى تدمر حيث تم تجهيز بئر روض الوحش في بادية السخنة، وبئرين في جبل أبو رجمين وسيتم تزويد بعض الآبار بالطاقة الشمسية لتأمين عملها دون توقف، لافتاً إلى الحاجة الماسة إلى تعيين حراس على الآبار لضمان عملها وعدم العبث بها وتأمين مشتل للغراس الرعوية. مشيراً إلى تعرض البادية لخسارة كبيرة بالثروة الحيوانية وخاصة المحميات ولا سيما محمية التليلة حيث كانت تضم حوالي 700 رأس من المها والغزلان وأغلبها تعرض للسرقة والقتل إضافة لوجود 6000 رأس جمل قرب بلدة السخنة على حدود دير الزور.‏

بدوره مدير الزراعة المهندس نزيه الرفاعي تحدث عن أهمية الزراعات الأسرية والتي تؤمن الغذاء للأسرة حيث استفاد من المشروع 30 أسرة في حمص ونظراً لأهمية المشروع تم رفع عدد المستفيدين على 25 ألف أسرة شملت عدة محافظات وحصة حمص 300 أسرة لزراعة مساحة 500 متر بجوار المنزل مع تقديم البذار الصيفية والشتوية، معرجاً للحديث عن واقع الحراج وضعف الإمكانيات المتاحة لأن أغلب سيارات الإطفاء الصهاريج قديمة وبحاجة لتجديد.‏

وبين عضو المكتب التنفيذي محمد شاهين أنه تم تحديد 9 مراكز للبطاقة سيتم تفعيلها الأسبوع القادم في مناطق تلكلخ ووادي النضارة وشين وحسياء والقصير والرغامة والمخرم والمشرفة وسيحدد فيما بعد مراكز في كل من الرستن والحولة.‏

كما لفت مدير البيئة المهندس طلال العلي إلى مشكلة تلوث كبيرة على مستوى الآبار الارتوازية وحوض العاصي من منصرفات من شركة مصفاة حمص وسيتم فحص آبار المدينة بالكامل من قبل مديرية صحة حمص وإعطاء الشركة مهلة 15 يوماً لمعالجة التلوث وإلا سيتم اللجوء إلى القضاء لتطبيق القانون البيئي.‏

***‏

اللاذقية: مناقشة آلية توزيع أضرار الحمضيات‏

اللاذقية - غيداء الطويل:‏

يواصل مجلس محافظة اللاذقية عقد جلساته بالدورة العادية الثالثة في يومه الثالث بحضور مديري الموارد المائية والزراعة والخدمات الفنية والصرف الصحي ورؤساء مجالس المدن، وركزت مداخلات أعضاء المجلس حول آلية توزيع أضرار الحمضيات وعدم المساواة وسوء تقدير الأضرار والتفاوت بين فلاح، وآخر والعشوائية بالتسجيل، واعتماد الكيفية وغلاء أسعار السماد، وشق الطرق الزراعية، وآلية تعويض الأضرار للعاصفة المطرية الأخيرة، وإنشاء سدات مائية في صلنفة وخرايب سالم،‏

كما اقترح بعض الأعضاء وضع إشارات مرور في جبلة وعدم إشغال الأرصفة من قبل التجار فالمواطن يعاني أثناء المرور في الشارع بسبب تلك الإشغالات وخاصة حي الرميلة وعين الشرقية وقرن حلية في جبلة وطريق سقوبين.‏

كما أشار بعض الأعضاء إلى ضرورة إعطاء الأولوية لترميم الحفريات التي تتعلق بالبنية التحتية وتجميل ساحة الشيخ ضاهر وساحة الشهداء كما طالبوا بموضوع مكافحة الكلاب الشاردة والحشرات والقوارض التي انتشرت بشكل لا يطاق في أرجاء المحافظة في الآونة الأخيرة وضرورة تأمين المصل الخاص لداء الكلب.‏

وفي رده على مداخلات الأعضاء أكد مدير الموارد المائية أنه في موضوع إنشاء السدات المائية نعتمد على التوازن والمساواة بين كل المناطق بالمحافظة ونعتمد الأولوية والحاجة الملحة وأشار إلى أنه تم الانتهاء حالياً من دراسة لإنشاء العديد من السدات بالقرداحة والحفة وصلنفة والبسيط. ومن جهته أكد مدير الزراعة أنه تم شق ٢٥٠ كم من أصل ٩٧٥ كم من خطة العام الماضي بالنسبة لشق الطرق.‏

مشيراً إلى توقف ٢٥ آلية ثقيلة بسبب عدم صرف اعتماد لشراء مادة المازوت لإكمال المشروع.‏

***‏

..وحملة نظافة شاملة في مصياف‏

حماة - الثورة:‏

أطلق مجلس مدينة مصياف بالتعاون مع جمعية العاديات حملة نظافة تحت عنوان (مصياف بيتنا) تستمر أسبوعاً وتشمل تنظيف الأحياء والمداخل الشمالية والجنوبية والشرقية والشوارع الرئيسة والفرعية ومحاور حديقة السعد وباتجاه جسر المخاضة شمالي المدينة ومدرسة أجيال الخاصة باتجاه طريق البياض ومقصف الوراقة باتجاه الباب القبلي، كما تشمل الحملة تنظيف شارع تشرين حتى دوار المركز الثقافي وباتجاه دواري ربعو والمشفى الوطني وتشذيب الأشجار وتنظيف الجزر الطرقية ودهان أطاريف الطرق.‏

وبين رئيس مجلس المدينة المهندس سامي بصل أن الهدف من الحملة الارتقاء بواقع النظافة في المدينة وحمايتها من التلوث مضيفا: إن كل عمل تطوعي يسهم في حماية البيئة هو عمل حضاري يفرضه الواجب الأخلاقي والإنساني. من جهته أوضح منذر عطفة من جمعية العاديات أهمية الحملة في غرس القيم البيئية السليمة لدى المجتمع المحلي وتفعيل النهج التشاركي بين مختلف الفعاليات الشعبية والخدمية والمجتمع الأهلي.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية