تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أخبار قصيرة

محليات - محافظات
الأربعاء 23-5 -2018
استلام محصولي القمح والشعير في حزيران بحماة

حماة - زهور رمضان:‏

أكد المهندس عبد المنعم الصباغ مدير زراعة حماة للثورة بأن المديرية أقامت اجتماعاً مع مجلس الفرع الزراعي من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لعمليات حصاد محصول القمح والشعير للموسم الحالي في الأراضي التابعة لزراعة حماة وكذلك لتحديد موعد بدء حصادها من قبل الفلاحين.‏

وأضاف الصباغ بأنهم قدموا جميع التسهيلات اللازمة لنقل وتسويق هذين المحصولين إلى مراكز استلام الحبوب في حماة ومحردة والسقيلبية وتصنيع الحبوب وإكثار البذار لافتاً إلى أنهم قاموا بتوزيع مراكز إطفاء في عدة أماكن وذلك لتفادي حصول أي طارئ أو حريق أثناء عمليات الحصاد أو النقل كما أوعزوا إلى كل حصادة بأن تصطحب معها جهاز إطفاء لاستخدامه عند الضرورة مبيناً أن جميع المراكز جاهزة لاستلام المحصولين اعتباراً من بداية شهر حزيران القادم.‏

ومن جهة ثانية أكد المهندس عزمي باكير مدير مؤسسة تصنيع الحبوب في حماة بأنه تم تجهيز سبعة مراكز للقيام بعمليات الاستلام من المزارعين وذلك في حماة وكفر بهم وشطحة والسقيلبية وسلحب وجب رملة والسلمية.‏

***‏

8 ضبوط تموينية‏

بالسويداء في 4أيام‏

السويداء -عصام الأعور‏

كثفت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالسويداء دوريات الرقابة التموينية على كافة الفعاليات الاقتصادية في أسواق المحافظة، وكشف مهران أبوعساف رئيس دائرة حماية المستهلك أن عناصر الدائرة وخلال الأيام الأربعة الأولى من رمضان نظمت /8 / ضبوط تموينية، شملت مخالفات عدم الإعلان عن الأسعار إعلان سعر زائد ونقص في بطاقة البيان، وتم سحب عدة عينات لمواد غذائية، وأجرى عناصر الدائرة / 10/ معايرات لمحطات الوقود مؤكدا أن كامل المعايرات كانت مطابقة، إضافة إلى معالجة عدد من الشكاوى الهاتفية والخطية، كما تم فتح بعض المحال التجارية ومحطة وقود واحدة والتي كانت مغلقة إداريا ولفت أبو عساف إلى أن الدائرة مستمرة وعلى مدار الـ 24 ساعة بتكثيف الدوريات وتشديد الرقابة على الأسواق لجهة الأسعار والنشاطات الخدمية كأجور النقل وغيرها، ومتابعة الأفران وتوافر السلع الأساسية، خضار وفواكه وألبان وأجبان ولحوم بأنواعها والبيض والفروج وقطع الفروج.‏

***‏

مليون وثلاثمئة ألف ليرة‏

مبيعات السلة الاستهلاكية في حلب‏

حلب - فؤاد العجيلي :‏

بلغت مبيعات السلة الاستهلاكية في الجمعية التعاونية الاستهلاكية للعاملين في قطاع التربية 1،300 مليون ليرة سورية خلال شهر واحد.‏

وذكر مصطفى الباشا رئيس مجلس الإدارة أنه ومع بدء التحضير لشهر رمضان الكريم تم توفير تشكيلة واسعة من المواد الغذائية بأسعار منافسة للسوق، إلى جانب مواد المنظفات والمعلبات والأدوات المنزلية البللورية والبلاستيكية، مشيراً إلى أنه تم البدء ببيع السلة الاستهلاكية قبل دخول رمضان بشهر، ويتم بيعها بالتقسيط لمنتسبي الجمعية لمدة 5 أشهر وبالسعر المنافس للسوق،علماً أن محتويات السلة يمكن أن تصل قيمتها إلى 40 ألف ليرة.‏

من جانبها مديرة الصالة نور مصطفى أوضحت أنه وبشكل مستمر يتم تزويد الصالة بالمواد المطلوبة ولاسيما التي تحتاجها الأسرة وخاصة في شهر رمضان والأعياد، حيث عملنا على توفير مواد الزيوت والسمون والأرز والمعلبات والألبسة وبأسعار مناسبة ومنافسة بحيث يتمكن أعضاء الجمعية من العاملين في قطاع التربية من شرائها سواء نقداً أم بالتقسيط.‏

***‏

٣٠٠ وجبة فطور للمقيمين بمراكز الإيواء‏

القنيطرة - الثورة:‏

شارك عدد من الجمعيات الأهلية بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية بمشروع (لقمتنا سوا) لتقديم وجبات فطور ساخنة للأسر المهجرة والمتضررة جراء الاعتداءات الإرهابية خلال شهر رمضان وذلك بإشراف محافظة القنيطرة.‏

وأكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع الشؤون الاجتماعية زايد الطحان أهمية الحملة في ترسيخ مفهوم التكافل الاجتماعي وتعزيز الروابط الاجتماعية والأسرية والتشاركية بين شرائح المجتمع السوري وتقديم الدعم للعائلات التي ليس لديها كفاية من مورد الرزق لتحمل أعباء شهر رمضان المبارك، لافتاً إلى أن الحملة تقدم للفئات المستهدفة التي تجمع بياناتها من الجمعيات الأهلية ومراكز الإقامة المؤقتة كما أنها تستهدف حواجز الجيش العربي السوري. وأوضح الطحان أن الحملة مستمرة طيلة شهر رمضان المبارك حيث أصبحت جزءاً اعتيادياً من نشاط الجمعيات الأهلية بالتنسيق مع مديرية الشؤون الاجتماعية لما له من أثر إيجابي ولا سيما أن شهر رمضان هو رمز التعاون وعمل الخير وبحيث تخفف الأعباء على الأسر المتضررة والمقيمة في مراكز الإيواء.‏

وأشار رئيس جمعية المكفوفين المشاركة بالحملة شامان المحيا إلى أن المبادرة تنظم ضمن حملة (لقمتنا سوا) التي أطلقتها وزارة الشؤون الاجتماعية بهدف تقديم وجبات إفطار للأسر المحتاجة في محافظة القنيطرة مبيناً أنه سيتم توزيع نحو ٣٠٠ وجبة إفطار.‏

***‏

تراجع إنتاج الأسماك بدرعا‏

درعا - الثورة‏

تراجعت كمية الأسماك التي تنتجها محافظة درعا إلى أكثر من 90 % قياساً مع كمية الأسماك التي كانت تنتجها قبل الأزمة في عام 2011 .‏

وتفيد معلومات بعض المربين أن المحافظة كانت تنتج نحو 150 طناً من الأسماك سنوياً وكانت مصدرة لهذه المادة الغذائية قبل الازمة، وحالياً وبعد إغلاق مسمكة مزيريب وخروج العديد من السدود من الخدمة الفعلية في تربية الأسماك وتوقف أغلب المسامك الخاصة عن الإنتاج بسبب الظروف الراهنة وغلاء المواد العلفية انخفضت الإنتاجية لأقل من 15 طناً سنوياً .‏

و حسب المعلومات من بعض مربي الأسماك والتجار الذين التقيناهم تبين أن عدد السدود التي كانت مستثمرة في تربية الثروة السمكية والتي توقفت عن الإنتاج بعد عام 2011 يبلغ أربعة سدود وكانت تنتج نحو 35 طناً قبل عدة سنوات، وكان عدد المسامك الخاصة المنتجة للأسماك في المحافظة نحو 18 مسمكة اثنتان منها مرخصة فقط ومساحتها 46 دونماً وغير المرخصة 62 دونماً والمستثمر الفعلي منها 15 مزرعة وقد خرج اغلبها من الإنتاج الفعلي بسبب الأحداث وغلاء المحروقات وارتفاع أسعار الأعلاف وقلة المياه حيث كانت المسامك الخاصة تنتج قبل عام 2011 نحو 44 طنا.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية