تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حل إستراتيجي !

حديث الناس
الأربعاء 23-5 -2018
هنادة سمير

قبيل دخول الشهر الفضيل بساعات قليلة بدأنا نرى وبشكل ملفت حشوداً من المواطنين وقد تجمعت على النواصي والطرقات في انتظار طويل لوسيلة نقل

تقلهم إلى منازلهم أو الوجهة التي يريدونها لكن دون جدوى!.‏

محافظة دمشق التي اعتادت أن (تبشر) المواطنين بين الحين والآخر بحل أزمة النقل المستعصية في المدينة المكتظة بسكانها.. تارة بإدخال باصات جديدة إلى العاصمة، وفي بعض الأحيان بتشغيل وسائط نقل أخرى مستحدثة (كالباكسي) لتسهم ولو بشكل محدود في نقل البضائع والأشخاص ضم أحياء المدينة، عادت لتجدد وعودها مؤخراً بقرب حل الأزمة من خلال إبرام عقود بإدخال خلال دفعة جديدة من باصات النقل الداخلي يصل عددها إلى 200 باص ووضعها في الخدمة قبل نهاية الشهر الجاري، مشيرة كذلك إلى توقيع عقود تضمنت إدخال 40 باصاً مخصصة لمنطقة جنوب دمشق وحدها.‏

أما فيما يتعلق بمشكلة التجاوزات التي يرتكبها سائقو التكسي والسرافيس لعدم التزامهم بالتعرفة المحددة من قبل المحافظة بحجة أنها لا تفيهم حقهم إضافة إلى التحكم في تحديد خط سير الخطوط المفروض أنها محددة مسبقاً وغيرها، فقد أحالت المحافظة الأمر إلى دوريات المرور التي أعلنت عن وضعها بالقرب من مواقف السرافيس ملقية بذلك الكرة في ملعب المواطن الذي يتوجب عليه إبداء التعاون مع دوريات المرور والجهات المعنية والتقدم بالشكاوى عند ملاحظة أي مخالفة.‏

من المتوقع في أحسن الأحوال أن تخفف الباصات الجديدة في حال وضعها في الخدمة في الزمن الموعود وإجراءات المحافظة الرقابية من حدة أزمة النقل التي يعانيها المواطنون من سكان دمشق وريفها في ذهابهم وإيابهم منذ سنوات عديدة.. لكن اليوم ومع عودة الأمن والأمان إلى كافة أنحاء العاصمة وريفها فالظرف أصبح مواتياً للبدء بإعداد استراتيجية متكاملة لحل المشكلة والبدء بتنفيذها كأولوية تبنى عليها باقي خطوات إعادة الإعمار في هذه المنطقة.‏

بما يتضمنه ذلك من إعادة تأهيل للطرق وشبكات المواصلات وشبكات السكك الحديدية إضافة إلى إحداث قوانين جديدة لتشجيع الاستثمار في هذا المجال ضمن شروط تضمن حق الحكومة والمستثمرين وتعمل على تقديم خدمات النقل للمواطنين بشكل عصري وآمن ومنضبط‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية