تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الإدارة المحلية والبيئة: المعرض نشاط تجاري - سياحي - ثقافي وفرصة للترويج للانتخابات

معرض دمشق الدولي في دورته الستين
الأثنين 10-9-2018
تغتنم وزارة الإدارة المحلية والبيئة فرصة معرض دمشق الدولي لتسليط الضوء على انتخابات المجالس المحلية المزمع إجراءها في 16 الحالي.

وبات النجاح المطلوب في المعرض لا يقتصر على عدد زوار المعرض فحسب، بل أيضاً على زيادة عدد الدول والشركات المشاركة، وتظهر الدلائل أن إدارة المعرض نجحت في تحقيق هذا الهدف من خلال إعلانها عن أن المساحة التي تم حجزها هذا العام أكبر من مثيلتها في العام الماضي، ما يعكس زيادة عدد العارضين.‏

بيّن مدير المجالس المحلية في وزارة الإدارة المحلية والبيئة المهندس بسام قرصيفي أنه تم اغتنام المعرض كفرصة، كون موعده يواكب التحضير لانتخابات مجالس الإدارة المحلية، والوزارة باعتبارها الجهة المنوط بها تأمين مستلزمات العملية الانتخابية، تقوم بما يجب من أجل حث الموطنين الناخبين للإقدام على عملية الانتخاب من خلال السعي لدى الناخب لاختيار الأكفأ والأقدر والمؤهل للاضطلاع بالعمل في المجالس المحلية، موضحاً أنه يتم الترويج للعملية الانتخابية وضرورة اختيار المرشح المؤهل واطلاعه على دوره وأهمية صوته في الانتخابات لمن يجده مناسباً وقادراً على تقديم خدماته وتحقيق ما أمكن منها، مبيناً أن الفترة القادمة هي فترة إعادة إعمار، يتجسد من خلالها عمل المجالس المحلية، إذ إنها إحدى الجهات التي يقع على عاتقها المهمة الأكبر في إعادة الاعمار مع مكاتبها التنفيذية، ابتداء من البلدية وليس انتهاء بالمحافظة، لذلك يجب على الناخب أن يختار المؤهلين لهذا العمل الكبير الذي هو الحدث والحالة المهمة.‏

وفيما يتعلق بالإجراءات المتبعة أو الآلية التي اتبعتها الوزارة لاستقطاب المواطنين، أكد أن المعرض يؤمه مختلف الشرائح المجتمعية، ومن خلاله اعتمدت الوزارة على عرض بعض المواد ليكون الزائر قادر على رؤيتها، كذلك اعتمدت العرض عبر الورقيات من خلال البروشورات وغيرها، محاولة منها لتقديم صورة بصرية أو مقروءة للمواطنين و الناخبين أيضاً.‏

ونوه بأنه يتم شرح مقتطفات للزائرين عن أهمية المشاركة في الانتخابات، مع عرض أفلام حول هذا الجانب، و من الواجب مشاركة الجميع، والحث على العمل الجماعي لأنه منتج، وعمل المجالس هو عمل جماعي لذا فهي الأقدر والأكفأ على رصد حالة ما يريده المواطن على المستوى المحلي، معتبراً أن من حق المواطن وفقاً لمواد قانون الانتخابات العام أن يقوم بدوره في الانتخاب، ومن ثم أن يقوم بدوره في المراقبة من خلال ما نص عليه القانون عبر الرقابة الشعبية، والمجلس ملزم بعد انتهاء عملية الانتخابات أن يعقد ندوات دورية ليضع المواطن فيما تم انجازه من قبل المجلس المحلي، كما أن من واجب ومن حق المواطن في الوحدة الإدارية إذا وجد خلل ما في عمل المجلس المحلي كلياً أو جزئياً أن يبادر إلى تقديم الشكاوى إلى الجهات المعنية والوصائية لوضع حد لأي تجاوزات أو مخالفات إن وجدت، بدورهم المرشحين عليهم أن يقدموا ما في جعبتهم للناخبين من مخططات ومشاريع وأفكار يتم عرضها قبل مرحلة الانتخابات، وعلى أساسها يجذب الناخبين.‏

من جانب أخر أكد مدير المدن والمناطق الصناعية في وزارة الإدارة المحلية والبيئة منظّم جناح الوزارة في المعرض المهندس علي بلال أنه في إطار المشاركة بمعرض دمشق الدولي بدورته /60 / للعام الحالي، أتاحت الوزارة تقديم طلبات الاكتتاب مباشرة ضمن جناحها في معرض دمشق الدولي، وذلك بغية تحفيز الصناعيين للاطلاع على التسهيلات المقدمة لهم في المدن الصناعية، والفرص المتاحة، موضحاً أنه تم تخصيص حيز ضمن جناح وزارة الإدارة المحلية والبيئة للمدن الصناعية (عدرا، الشيخ نجار، حسياء) لاستقبال المستثمرين، وتقديم كل ما يلزم بشأن الاستثمار فيها، مع إمكانية تقديمهم طلبات الاكتتاب مباشرة خلال تواجدهم في الجناح، على أن يتم لاحقاً استكمال إجراءات الحجز في النافذة الواحدة بالمدن الصناعية الثلاث.‏

وفي إطار الإجراءات التي تتخذها الحكومة في ضوء الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري كانت توجهات لجنة إعادة الاعمار في اجتماعها المنعقد في 4 حزيران الماضي نحو إعادة تأهيل وإصلاح الأضرار التي لحقت بالبنى التحتية والمرافق العامة الخدمية المتضررة بفعل العمليات التخريبية للمجموعات الارهابية المسلحة في الغوطة الشرقية والمناطق المحررة حديثاً (ريفي حمص وحماة الشماليين، ريف إدلب، الرقة، حلب، ..)، حيث تم تخصيص مبلغ إجمالي وقدره 350624 مليار ليرة للوزارات والمحافظات من حساب لجنة إعادة الاعمار لمصلحة تنفيذ مشاريع إعادة التأهيل والإصلاح المذكورة وذلك حسب الأولوية والأهمية، ضمن خطة عمل وتوجهات الحكومة لتطوير العمل المؤسساتي وتطبيق مبدأ الحكومة الالكترونية وذلك بهدف تبسيط الإجراءات وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، قام مجلس مدينة حلب بالتنسيق مع محافظة حلب بتجهيز مركز خدمة المواطن الذي يساهم في انجاز معاملات المواطنين.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية