تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هدوء حذر في البصرة.. والقوات العراقية تعتقل ثلاثة من إرهابيي داعش في الموصل

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأثنين 10-9-2018
سادت حالة من الهدوء مدينة البصرة جنوب العراق أمس، بعد أسبوع من المظاهرات الاحتجاجية على سوء الخدمات المعيشية والتي خلفت 15 قتيلا على الأقل.

وذكرت وكالة «أسوشيتد برس أن قوات الأمن التي استُقدمت إلى المنطقة من بغداد عززت وحدات الشرطة المحلية، واستأنفت المؤسسات الحكومية وأسواق المدينة عملها، كما يعمل الموظفون على إزالة مخلفات الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في الشوارع بعد ليلة هادئة.‏

وأقامت تلك القوات حواجز في المدينة ودخلت مركزها بعربات مزودة بالأسلحة، كما انتشرت في مفترقات الطرق الرئيسية.‏

الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس عن اعتقال ثلاثة عناصر تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في الموصل.‏

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها أمس: إن مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 20 تمكنت خلال عملية نوعية نفذت وفق معلومات استخبارية دقيقة من القبض على ثلاثة إرهابيين كانوا يشكلون نواة لخلية إرهابية نائمة في الموصل وهم من المنتمين لعصابات داعش الإرهابية، مشيرة إلى أن أحدهم كان يعمل طباخا لأحد متزعمي التنظيم الإرهابي.‏

ولفتت إلى أن المعتقلين الثلاثة من المطلوبين للقضاء العراقي بموجب أحكام المادة المتعلقة بالارهاب.‏

الى ذلك أعلن محافظ النجف لؤي الياسري في مؤتمر صحفي أمس أن الأسباب التي دعت إلى تعزيز الانتشار الأمني في المحافظة هي محاولة جهة سياسية لم يسمها بخلخلة الوضع الامني.‏

واضاف: إن الحكومة المحلية في النجف عقدت اجتماعا مع مجلس المحافظة لرفع مطالب ملحة في الخدمات إلى الحكومة المركزية لتنفيذها خلال العام المقبل.‏

وبين الياسري أن المتظاهرين قرب مجلس المحافظة انسحبوا بعد تسليم مطالبهم وقال:وجهنا بعدم استفزاز المتظاهرين أو التعدي عليهم ورفعنا بذلك كتابا لرئاسة الوزراء.‏

في الأثناء أصيب رجلا إطفاء عراقيان اليوم جراء تفجير إرهابي بعبوة ناسفة شمال شرق محافظة كركوك شمال العراق.‏

ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي / واع /عن مصدر أمني بالمحافظة قوله: إن عبوة ناسفة انفجرت على الطريق بين قريتي دره ومامه شمال شرق كركوك ولدى وصول فرق الإطفاء انفجرت عبوة أخرى ما أسفر عن إصابة عنصرين اثنين منهم بجروح.‏

من جانب آخر أكد حسين أمير عبد اللهيان المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني أن بلاده لن تسمح لبريطانيا والنظام السعودي بجر العراق إلى الفوضى من خلال افتعالهما وتدخلهما بأحداث البصرة مشيرا إلى وجود علاقات استراتيجية بين طهران وبغداد.‏

وقال عبد اللهيان في تغريدة له على تويتر تعليقا على حرق القنصلية الإيرانية في البصرة: إن البصمات الخارجية جلية وبشكل واضح جدا في أحداث البصرة ولن نسمح لبريطانيا والسعودية أن تجرا العراق إلى الاضطراب.‏

وكان بعض الأشخاص اقتحموا قبل يومين مبنى القنصلية الإيرانية في البصرة وأضرموا النار فيه ما أدى إلى احتراقه بالكامل فيما شهدت المدينة خلال الأيام الماضية مظاهرات وأعمال تخريب وحرقا للمباني والمؤسسات الحكومية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية