تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


جونسون يهاجم حكومة ماي..ويتوقع انتصار «الأوروبي» في «بريكست»

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الثلاثاء 4-9-2018
بعد أشهر من الانقسامات في صفوف الأغلبية المحافظة بشأن مستقبل العلاقات بين لندن وبروكسل بعد بريكست , كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تعتقد أنها توصلت إلى توافق وبات بإمكانها أن تدافع بحرية عن خطتها في بروكسل ,

إلا أن الاستقالات المتتالية التي واجهتها داخل حكومتها وأبرزها استقالة وزير الخارجية بوريس جونسون شكلت ضربة قوية لها , وجاءت كدليل إضافي على انقلاب فريق الوزارة وتصاعد الدعم للتيار المعارض ضد التوجه المتساهل في إدارة مفاوضات الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي ، وكشفت عن عمق الأزمة السياسية في المملكة المتحدة المتعلقة بالخروج .‏

جونسون الذي أبدى خشيته من أن ينتهي المطاف ببريطانيا إلى أن تكون مثل مستعمرة تابعة للاتحاد الأوروبي بعد إعلان الحكومة خطط إقامة علاقات تجارية وثيقة مع الاتحاد بعد الخروج منه العام المقبل , عاد وجدد هجومه على الحكومة البريطانية أمس ، متوقعاً انتصار الاتحاد الأوروبي في مفاوضاته مع لندن بشأن بريكست.‏

ومنذ استقالته من الحكومة البريطانية في تموز، عاد جونسون إلى كتابة الأعمدة في صحيفة «ديلي تلغراف» التي ينتقد فيها بانتظام رئيسة الوزراء تيريزا ماي على خلفية مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.‏

وكتب جونسون في الصحيفة الإثنين «أخشى أن النتيجة الحتمية هي انتصار للاتحاد الأوروبي».‏

وتعهدت ماي الأحد بالتمسك بخطتها بشأن العلاقات التجارية المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست في مواجهة معارضة شديدة من أنصار الانفصال.‏

وكانت ماي عرضت في تموز خطة نصّت على خروج بريطانيا من السوق الموحدة مع إنشاء منطقة تبادل حر جديدة للبضائع ومنتجات الصناعات الزراعية مع الاتحاد الأوروبي تقوم على اتفاق جمركي ومجموعة من القواعد المشتركة .‏

وواجه المشروع الذي عرف بـ «خطة تشيكرز» باسم المقر الصيفي لرئاسة الحكومة البريطانية حيث تم التوصل إليه على الفور معارضة قوية من دعاة بريكست في صفوف حزبها المحافظ نفسه إذ اعتبروا أنه ينحرف عن نتيجة الاستفتاء الذي أفضى في حزيران 2016 إلى الخروج من الاتحاد.‏

وعلى الإثر استقال جونسون والوزير المكلف ببريكست ديفيد ديفيس في خطوة كان لها وقع شديد ، فيما شكك قادة الاتحاد الأوروبي بإمكان تطبيق الخطة.‏

ومن المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 30 آذار 2019، على أن تتوصل لندن وبروكسل إلى اتفاق بحلول تشرين الأول لترتيب شروط الطلاق وإرساء قواعد علاقتهما المستقبلية بحيث يكون أمام البرلمانات الوطنية مهلة كافية للمصادقة على الاتفاق.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية