تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الغرب أخطأ بدعمه للتنظيمات الإرهابية...إيران: سورية حققت انتصاراً كبيراً وثميناً على الإرهاب

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الثلاثاء 4-9-2018
أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن سورية حققت انتصارا كبيرا وثمينا على الإرهاب وهي ومن ورائها محور المقاومة سيقفون دائما في وجه المؤامرات الأمريكية والغربية.

وأوضح قاسمي في تصريح تلفزيوني أنه بعد سنوات من الهزائم التي تلحق بالإرهابيين في سورية والعراق والمنطقة لا تزال الولايات المتحدة وبعض دول المنطقة الداعمة لتنظيم داعش الإرهابي تأمل في تحقيق أحلامها السابقة وتحاول إضعاف الدولة السورية لكنها ستفشل بالتأكيد في تحقيق مآربها طالما أن سورية والمقاومة تمتلكان الإرادة القوية للوقوف في وجه المؤامرات الغربية.‏

ولفت إلى أن القمة الثلاثية التي ستضم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وتعقد في السابع من الشهر الجاري في طهران تهدف بالدرجة الأولى إلى متابعة تطورات الوضع في سورية والمنطقة بشكل عام وتعزيز التعاون لتحقيق الأمن والسلام.‏

وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة العراقية أكد قاسمي حرص إيران على استتباب الأمن والاستقرار وحماية السيادة الوطنية في العراق وأن يكون أي قرار يتخذ نابعا من إرادة الشعب العراقي وقال: نحن سنتعامل مع أي حكومة عراقية من منطلق الاحترام كممثل للشعب العراقي الصديق.‏

وأكد قاسمي ضرورة عدم تدخل أمريكا في الشأن الداخلي العراقي مبينا أن الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة سبب رئيسي لزعزعة الأمن والاستقرار وإثارة القلاقل والتوترات فيها.‏

من جهته أكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران كمال خرازي أن أوروبا وعبر دعمها الدول المحتضنة للتنظيمات الإرهابية ارتكبت خطأ فادحا في سورية. وشدد خرازي خلال لقائه مساعد وزير الخارجية البريطاني أليستر برت في طهران على أن التعاون بين إيران وسورية والعراق في مواجهة تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى كان له دور مهم في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة مشيرا إلى أن توجيه التهم لإيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة لا ينم إلا عن الرؤية السطحية لمن يسوق هذه الاتهامات.‏

ولفت خرازي إلى أن عملية آستنة تجري في مسار جيد وسيكون من شأنها مع الحوار السوري السوري في جنيف أن يؤديا دورا فاعلا في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية.‏

وبشأن الاتفاق النووي حذر خرازي من ان تطبيق الحظر على إيران وممارسة الضغوط وعدم اتخاذ أوروبا خطوات سريعة في تنفيذ تعهداتها ذات الصلة سيكون له تداعيات جادة موضحا ان الدول الأوروبية المعنية لم تتمكن حتى الآن من اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان مصالح إيران في إطار الاتفاق النووي.‏

كما طالب خرازي بوقف العدوان السعودي على اليمن مشيرا إلى أنه إذا كانت الحكومة البريطانية راغبة بذلك فإن عليها الامتناع عن بيع الأسلحة إلى النظام السعودي.‏

من جانبه أكد بيرت أن موقف بريطانيا حيال الاتفاق النووي مع إيران مختلف تماما عن الموقف الأميركي وقال: إننا «نتطلع الي إيجاد آلية أوروبية لإنجاحه» لافتا إلى أنه «ليست إيران فحسب ولكن أوروبا أيضا ضحية للسياسات الخاطئة للحكومة الأميركية».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية