تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تكريساً لنزعته السلطوية... أردوغان يتجاهل انهيار اقتصاد نظامه ويأمر ببناء قصر جديد !!

وكالات- الثورة
الصفحة الأولى
الثلاثاء 28-8 -2018
يعيش رأس النظام التركي رجب طيب أردوغان في عالمه الخاص منفصلاً عن الواقع.. فبينما يصارع اقتصاد بلاده الانهيار وسط تصاعد معدلات البطالة والفقر والجوع

بين صفوف الأتراك وتراجع متواصل لليرة التركية أمام العملات الأجنبية، يعتزم أردوغان تشييد قصر رئاسي جديد في بلدة أخلاط التاريخية .‏

ففي تأكيد جديد على انفصال أردوغان عن الواقع الذي يعيشه الأتراك، ذكرت صحيفة زمان التركية أن أردوغان يعتزم تشييد قصر رئاسي ضخم جديد في بلدة أخلاط التاريخية على سواحل بحيرة فان شرق تركيا.‏

وقالت الصحيفة أن أردوغان أعلن في كلمة ألقاها أمس الأول في محافظة بتليس عن خططه لبناء قصره الجديد الذي سيمتد على مساحة خمسة فدانات منها 1.71 مترا مربعا مساحة مغطاة في بلدة أخلاط.‏

وكان أردوغان امر عام 2014 ببناء قصر فاخر يتكون من أكثر من ألف غرفة على مساحة 200 ألف متر مربع في غابات اتاتورك في العاصمة أنقرة، تم تمويله بالميزانية المخصصة لإقامة مساكن لإيواء الفقراء الأتراك.‏

في سياق متصل تراجعت قيمة الليرة التركية أمس مقابل الدولار الاميركى مع استئناف التداول في الاسواق المحلية وسط تركيز المستثمرين مجددا على الخلاف المحتدم بين أنقرة وواشنطن. وذكرت وكالة رويترز ان الليرة التركية هبطت ثلاثة بالمئة أمام الدولار لتصل الى 19ر6 ليرات للدولار.‏

وخسرت الليرة التركية نحو 39 بالمئة من قيمتها أمام الدولار الاميركي منذ بداية العام الجاري.‏

من جهة أخرى توقع مركز أبحاث أميركي متخصص في الشؤون الاستخبارية أن تنسحب تركيا من حلف الناتو خلال الأشهر القادمة.‏

ونقل موقع ترك برس التركي عن تقرير لمركز « أكاديمي سيكيورتس» الأميركي يؤكد أن خبراء المركز الذين راجعوا تقارير مجموعة الاستخبارات الجيوسياسية GIG يُقدّرون أن تركيا ستنسحب من حلف الناتو بنهاية العام الحالي على الأرجح، نتيجة تصاعد التوتر بين أنقرة والحلف.‏

وتتألف مجموعة الاستخبارات الجيوسياسية من عشرة من الجنرالات والأدميرالات المتقاعدين في الجيش الأميركي.‏

وأرجع التقرير رغبة تركيا في الخروج من الحلف إلى النزعة الاستقلالية لدى أردوغان، والتقارب في الفترة الأخيرة بين أنقرة وموسكو وطهران، مبينا أن تركيا واصلت خلال السنوات الأخيرة تعزيز علاقاتها مع روسيا، الأمر الذي يدق جرس إنذار للناتو.‏

وأضاف المركز أنه على الرغم من أن روسيا وتركيا عدوتان تقليديتان، فإن أعمال تركيا الأخيرة مع روسيا تثير الدهشة وتسهم في تدهور علاقتها مع الولايات المتحدة الأميركية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية