تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


النقيب الجريح علي ينجز مسيره في رسالة تؤكد قدرة السوريين على تجاوز كل التحديات

سانا- الثورة
الصفحة الأولى
الثلاثاء 28-8 -2018
رسالة وفاء وإخلاص لأرواح الشهداء ومثلها للجرحى بضرورة ممارسة حياتهم الطبيعية وتحدي اصاباتهم أوصلها النقيب الجريح علي محسن علي مع ختام مسيره

من قريته بشنين في ريف مصياف بمحافظة حماة وصولا إلى دمشق قاطعا مسافة تقدر بـ240 كم.‏

النقيب علي حرص أن تكون محطته الأخيرة في صرح الجندي المجهول لما لها من رمزية كبيرة كونها توصل رسالة محبة ووفاء لأنبل البشر الذين ضحوا بكل غال وثمين في سبيل انتصار سورية على الإرهاب ويقول: الله يرحم أرواح الشهداء، مشينا إلى هنا بفضل دمائهم، لن ننسى أي شهيد أو مفقود او جريح .‏

من مصياف إلى دمشق مرورا بكل المناطق المحررة بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري ودماء الشهداء قطع النقيب علي مسيره في 9 أيام رافعا شعار لا انهزام ولا انكسار ومتسلحا بإيمانه بالله والارادة ومتجاوزا اصابته وبتر ساقه اليسرى واستبدالها بطرف صناعي والتي لم تشكل عائقا أمام طموحه كانسان سوري يستطيع المبادرة والانجاز.‏

ويلفت النقيب الجريح إلى أنه أراد من خلال المسير أن يكون للمصابين من أبطال الجيش العربي السوري حضور فاعل في الالعاب الرياضية الخاصة ولا سيما أنهم يتمتعون بلياقة بدنية عالية وبنية جسدية قوية وارادة صلبة تمكنهم من تحقيق الكثير من الانجازات الرياضية بهذا الصدد مبينا أنه في كل قرية أو بلدة مر بها وخصوصا الاماكن المحررة حديثا وجد الجميع بمثابة أهل له بكرمهم وشهامتهم حتى ان عشرات العائلات على الطريق دعته إلى بيوتها واستضافته بدلا من النوم والاقامة في الخيمة المخصصة له.‏

والد الجريح علي لم يخف سعادته الكبيرة وعبر عن فخره واعتزازه ببطولة ابنه سواء في الميدان ومواجهة الإرهاب أم في هذا المسير الذي هو عربون وفاء للشهداء وتحفيز للجرحى والمصابين بأن لديهم امكانات كبيرة ومكامن قوة في أجسادهم يمكن ان يستثمروها بالشكل المطلوب في تحسين أوضاعهم والمساهمة في اعادة اعمار وطنهم.‏

النقيب علي مقاتل طيار في الجيش العربي السوري فقد ساقه في الحرب الإرهابية الظالمة التي تتعرض لها سورية، أراد من مبادرته أن يعبر للعالم اجمع ان اصابته لم تتمكن من قتل ارادة الحياة لديه كما كل السوريين الذين يؤكدون يوما بعد آخر أنهم قادرون على تجاوز كل التحديات والمضي في بناء وطنهم وتحصينه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية