تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إيران تدعو الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي إلى تنفيذ التزاماتها... «العدل الدولية» تبدأ النظر في شكوى طهران.. وواشنطن تهاجم المحكمة!

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الثلاثاء 28-8 -2018
بدأت في مدينة لاهاي الهولندية أمس جلسات محكمة العدل الدولية للنظر في شكوى تقدمت بها إيران ضد العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن عليها.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية انه يتوقع أن تستمر الجلسات أربعة أيام مشيرة الى أن المحامين الإيرانيين سيدعون خلال الجلسات إلى رفع العقوبات الأميركية الجديدة.‏

وأكد ممثل إيران في الجلسة الأولى لمحكمة العدل الدولية في لاهاي محسن محبي أن أمريكا تعرض أسس القوانين الدولية للخطر بانسحابها من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على إيران.‏

ووفقا لوكالة «ارنا» الإيرانية أشار محبي خلال الجلسة إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أطلقت اتهامات خاوية ضد إيران تتناقض مع تصريحات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التزام إيران بتعهداتها في الاتفاق النووي مبيناً أن واشنطن امتنعت عن الوفاء بالتزاماتها في إطار الاتفاق.‏

ولفت محبي إلى أن إجراءات ترامب تلحق الضرر بالاقتصاد الايراني وتؤدي إلى تراجع كل الاستثمارات الأجنبية في إيران ما يشكل انتهاكاً لاتفاقية عام 1955.‏

وفي واشنطن انتقد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بتصريحات شديدة اللهجة رفع محكمة العدل الدولية دعوى في قضية العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران تلبية لطلب الأخيرة.‏

ووصف بومبيو في بيان أصدره أمس قرار محكمة العدل بأنه محاولة للانتقاص من سيادة الولايات المتحدة التي تقوم حسب زعمه بالإجراءات المشروعة اللازمة لحماية أمنها القومي، بما فيها فرض عقوبات.‏

وحمل الوزير المحكمة المسؤولية عن إساءة استخدام صلاحياتها، مشدداً على أن الولايات المتحدة سوف تدافع عن نفسها بكل قوتها في لاهاي الأسبوع المقبل في وجه الشكوى الإيرانية.‏

في الأثناء دعا الرئيس الايراني حسن روحاني الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي للعمل على صون هذا الاتفاق وتنفيذ التزاماتها بسرعة وشفافية أكبر.‏

وقال روحاني خلال اتصال هاتفي تلقاه من نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون إن إيران التزمت بجميع تعهداتها في الاتفاق النووي وهي تتطلع لصونه، لافتاً إلى أنه بعد خروج أميركا من الاتفاق بات الثقل يقع على عاتق سائر الأطراف للحفاظ عليه.‏

وأضاف إن إيران ستتخذ إجراءات أخرى في حال غياب الضمانات للقنوات المالية والمصرفية والنفطية والتأمين والنقل والشحن وغياب الشفافية في البرامج التنفيذية المستقبلية لأوروبا.‏

من جهة أخرى بحث الرئيسان خلال الاتصال أهم القضايا الثنائية والإقليمية والدولية وأكدا بذل ما بوسعهما لتطوير وتعزيز العلاقات بين طهران وباريس.‏

وقال ماكرون إن باريس تتطلع إلى تطوير وتعزيز علاقاتها مع طهران موضحا أن فرنسا تبذل ما بوسعها لصون الاتفاق النووي وهي ملتزمة بهذه القضية وستنهض بمسؤولياتها.‏

واستعرض ماكرون إجراءات بلاده وسائر الشركاء للحفاظ على الاتفاق النووي وأضاف: لقد بذلنا جهودا مكثفة لحماية الاتفاق النووي ونحن نتابع حالياً آليات مختلفة تجارية ومالية على هذا الصعيد.‏

بموازاة ذلك أكد قائد قوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، علي رضا تنكسيري، سيطرة الجمهورية الإسلامية بالكامل على الخليج العربي ومضيق هرمز الاستراتيجي.‏

ورفض القائد العسكري في الحرس الثوري أمس حسب وكالة «تسنيم»، الاتهامات الموجهة إلى طهران بالتدخل في شؤون دول أخرى، محملا «الأعداء» المسؤولية عن استغلال هذه الادعاءات لتبرير تواجدهم في المنطقة وبيعها أسلحة، ما ينسف الأمن الإقليمي.‏

وأكد تنكسيري استعداد القوات البحرية التابعة للحرس الثوري أكثر من أي وقت مضى للدفاع عن مصالح البلاد في الخليج، بما في ذلك قيامها بعمليات استطلاعية ومراقبة تحركات الأعداء. وشدد المسؤول العسكري الإيراني على أن تواجد إيران مستمر ليلاً ونهاراً في الخليج العربي، متعهداً بحماية الملاحة البحرية للدول الإسلامية المجاورة أيضا.‏

وسبق أن أعلن مسؤولون أمريكيون كبار عن نية الولايات المتحدة العمل على تقليص صادرات النفط الإيرانية إلى مستوى الصفر، في ظل الخلافات البارزة بين الدولتين وإعادة فرض واشنطن العقوبات الاقتصادية على الجمهورية الإسلامية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية