تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حكومي يزور درعا ... المهندس خميس: مخطط تنظيمي حضاري جديد للمحافظة في غضون 6 أشهر

درعا
محليات - محافظات
الأربعاء 29-8 -2018
جهاد الزعبي - عبدالله الصبح - سمير المصري

بتوجيهات من السيد الرئيس بشار الأسد قامت لجنة وزارية برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء بزيارة عمل لمحافظة درعا وذلك للوقوف على ما تحتاجه المحافظة من عمليات اعادة الاعمار والتنمية.

‏‏

المهندس خميس بين أن الزيارة تهدف لوضع خطة متكاملة لتجاوز مفرزات الحرب الارهابية على جميع القطاعات ، مؤكدا أن محافظة درعا أثبتت بصمود أهلها والتفافهم حول قيادتهم الحكيمة وجيشهم الباسل أنها عصية على كل محاولات الارهاب.‏‏

واشار خلال اجتماع الوفد الوزاري مع الفعاليات الرسمية والشعبية والحزبية ومديري الدوائر الخدمية ان الحكومة تعمل برؤية العمل المشترك في اصلاح وبناء ما دمره الارهاب وتحقيق تنمية حقيقية تنطلق من الواقع وفق الاولويات حيث تقرر وضع مخطط تنظيمي حضاري جديد للمحافظة في غضون 6 اشهر ، لافتا الى وضع خارطة عمل كبيرة لدرعا بالتعاون بين جميع الوزارات وذلك من اجل النهوض بواقعها الخدمي والتنموي، واعادة عمل كل مؤسسات الدولة الخدمية والصحية والتعليمية حيث يتم ايلاء الزراعة الاهتمام الاول بدرعا كونها محافظة زراعية بامتياز وضرورة وضع خطة لتأهيل القطاع الزراعي مع التزام الحكومة بتأمين كل ما يلزم من تشريعات وقروض واجراءات تسويقية ، بالاضافة لاعادة بناء واصلاح المدارس بشكل كامل واصلاح المنظومة الكهربائية ومحطات الري ومياه الشرب وغيرها، موضحا ان الرقم المالي مفتوح لاعادة بناء مؤسسات الدولة وفق الاولويات وخاصة المؤسسات الانتاجية والاستثمارية والصناعية سواء كانت للقطاع العام او الخاص داعيا رجال الاعمال للاستثمار في درعا حيث توفر الدولة كل التسهيلات لذلك كما تعمل على وضع خطة سيتم تنفيذها وفق الاولويات.‏‏

‏‏

ووجه رئيس الحكومة بتشكيل لجنة في المحافظة ولجان فرعية بكل مدينة وبلدة مهمتها الوقوف على الاحتياجات ورفع ذلك للجنة بالمحافظة والتي بدورها تجتمع كل 15 يوما وترفع محاضرها لرئيس لجنة المتابعة برئاسة الوزراء. وكان محافظ درعا محمد خالد الهنوس قدم شرحا مفصلا لواقع الاضرار التي لحقت بالدوائر والمؤسسات والشركات العامة والبلديات بدرعا حيث اكد ان جميع القطاعات بالمحافظة تعرضت للتخريب والاضرار ويقدر اجمالي الاضرار بأكثر من 147 مليار ليرة، وان قطاعات الكهرباء والمياه والصحة والري والمدارس والطرقات المركزية والمشافي والمخابز وغيرها تعرضت لاعمال تخريب كبيرة من قبل العصابات الارهابية المسلحة، مطالبا بضرورة زيادة مخصصات المحافظة من الطحين الى 270 طنا يوميا و بزيادة عدد طلبات المازوت الى 15 طلبا والبنزين الى 10 طلبات يوميا لتلبية حاجة الاهالي والمزارعين، كما طالب باقامة مطحنة ومدينة صناعية زراعية في ازرع ومشاريع استثمارية ومعامل تناسب واقع العمل الزراعي بالمحافظة.‏‏

وكان كل من وزراء الداخلية والصحة والكهرباء والتجارة الداخلية وحماية المستهلك والزراعة والادارة المحلية والموارد المائية والاقتصاد والتجارة الخارجية اجابوا عن اسئلة ومطالب الحضور من اعضاء مجلس الشعب والمكتب التنفيذي ومديري الدوائر والمؤسسات والشركات والبلديات بالمحافظة حيث اكدوا على متابعة عمليات اعادة الاعمار كل في مجال عمله وتحقيق التنمية واصلاح ماخربته يد الارهاب.‏‏

وكان رئيس الوزراء والوفد المرافق قاموا بجولة تفقدية لمشفى درعا الوطني ومنطقة البانوراما و بعض القطعات العسكرية بدرعا ومدينة ازرع اطلعوا خلالها على الواقع وماتقوم به المحافظة من اعمال اصلاح واعمار.‏‏

بين مدير مياه درعا محمد المسالمة أنه بعد أن قام الجيش العربي السوري بتحرير درعا من الإرهاب بدأت ورشات المؤسسة في العاشر من الشهر الماضي بتأهيل 75 بئراً لمياه الشرب و 5 محطات لضخ المياه، مشيرا إلى أنه يتم حاليا إعداد الكشوف الكاملة لتأهيل باقي المنظومة خلال الأيام القادمة.‏‏

حسن: حفر 12 بئراً لحل مشكلة نقص المياه‏

وأوضح وزير الموارد المائية المهندس نبيل حسن خلال زيارة المهندس خميس والوفد الحكومي المرافق محطة مياه /خربة غزالة/ أنه تم حفر 12 بئرا لحل مشكلة نقص المياه التي عانت منها المحافظة خلال الحرب، كما تم العمل على تنفيذ مشروع محطة مياه خربة غزالة رغم الحرب بتكلفة تقديرية تبلغ /1.5/ مليار ليرة، حيث يؤمن هذا المشروع المياه إلى مدينة درعا من مسافة 16 كم ويضخ 320 م3 في الساعة ، الامر الذي يكفي حاجة المحافظة من المياه لسنوات قادمة، وسيكون رديفا قويا للمدينة وما حولها ، مشيرا إلى أن مؤسسة المياه قامت بتنفيذ مشروع الطوارئ على عجل بتكلفة /260/ مليون ليرة ريثما تم الانتهاء من هذا المشروع.‏‏

خــربـوطـلـــي:‏

أكثر من 65٪ من منظومة الكهرباء في درعا تضررت بفعل الإرهاب‏

وبين وزير الكهرباء المهندس زهير خربوطلي أن المنظومة الكهربائية في محافظة درعا كانت من المنظومات المهمة على مستوى سورية، إلا أن الإرهاب نال من أكثر من 65 % منها ، حيث كانت محافظة درعا تتغذى من خمس خطوط 230 ك.ف، ومحطتين 230 ك.ف، وعشر محطات 66 ك.ف، و 24 خط 66 ك.ف، و4000 مركز تحويل، مشيرا إلى أنه تم البدء بتأهيل محطتي الشيخ مسكين وغزالة، حيث تقدر الأضرار التي لحقت بالمنظومة الكهربائية بـ /30/ مليار ليرة وتم تخصيص وزارة الكهرباء بـ /7/ مليار لإعادة تأهيل المنظومة الكهربائية في محافظة درعا بالتدريج.‏‏

القادري: 2٫5 مليار ليرة لدعم المؤسسات الإنتاجية‏

من جانبه بين وزير الزراعة المهندس أحمد القادري أن 62% من أراضي محافظة درعا هي أراضٍ زراعية، وهو مؤشر قوي على اهمية النشاط الزراعي فيها، حيث تم التركيز خلال زيارة الوفد الحكومي برئاسة المهندس خميس إلى المحافظة على تطبيق شعار زراعة كل شبر فيها وتأمين متطلبات الإنتاج الزراعي، مشيرا إلى أن فرع إكثار البذار في المحافظة يوفر البذار للفلاحين بأسعار مدعومة، إضافة إلى توفر الاسمدة لدى المصرف الزراعي التعاوني.‏‏

ولفت إلى التركيز أيضا على ترميم قطاع الثروة الحيوانية في المحافظة من خلال دعم المؤسسات الإنتاجية حيث تم رصد مبلغ /2.5/ مليار ليرة لإعادة تأهيل منشأة المزيريب في درعا وإنشاء معمل للألبان والأجبان فيها، وهو ما سيؤمن حاجة المحافظة من الالبان والأجبان، موضحا أنه سيتم توزيع الغراس مجانا على الفلاحين الذين تضررت حقولهم بفعل الاعمال الإرهابية، ودعم مربي الثروة الحيوانية من خلال تأمين البكاكير وإيصالها إليهم، وتأمين المادة العلفية واللقاحات المجانية.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية