تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


القمح والشعير غذاء الفراعنة

منوعات
الأربعاء 29-8-2018
قدم فريق من الباحثين الفرنسيين بحثا علميا جديدا لما كان يتناوله الفراعنة حيث أعطت النتائج التي تم التوصل إليها تصورا مخالفا لما تحمله جدران المعابد من رسومات.

فبينما تعطي الصور المرسومة على الجدران لصيد الأسماك دليلا على أنها كانت ضمن الوجبة الفرعونية، وهو أمر يبدو منطقيا لأن المصري القديم بنى حضارته على ضفاف نهر النيل، كانت المفاجأة أن الفريق البحثي الفرنسي من جامعة ليون اكتشف أن الأسماك لم تكن من الوجبات الفرعونية المفضلة.‏

واعتمد الفريق البحثي في دراسته التي نشرتها مجلة العلوم الأثرية البريطانية على تحليل النظائر المستقرة لعناصر الكربون والنيتروجين والكبريت في الأنسجة الصلبة واللينة بـ45 مومياء مصرية توجد في متحفين بمدينة ليون بفرنسا.‏

وتوجد نظائر الكربون والنيتروجين والكبريت في الأنسجة الحيوانية والنباتية، ووجود بقايا لتلك النظائر في المومياوات هو انعكاس لنوعية الأطعمة المستهلكة خلال حياة الكائن الحي، وهو ما حدث بالفعل، إذ تمكن الفريق البحثي من وضع تصور للوجبة الفرعونية بالكشف عن تلك النظائر في أنسجة الشعر والأسنان والعظام.‏

وعثر الفريق البحثي على كمية محدودة جدا من نظائر النيتروجين والكبريت المرتبطين بالأسماك، بينما وجدت نظائر الكربون المرتبطة بالحبوب بكثرة، بما يؤكد أن الفراعنة كانوا نباتيين بشكل كبير.‏

وأثبت الفريق البحثي أن النظام الغذائي الفرعوني كان يعتمد بشكل كبير على القمح والشعير، وهي النتيجة التي تأكدت بعثورهم على كميات كبيرة من نظائر الكربون من نوعية (c3)، وذلك في مقابل كمية أقل (نحو 10%) من نوعية أخرى من نظائر الكربون المرتبطة بالذرة (c4).‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية