تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فاضحاً إمعانهم في التطبيع مع كيانه الغاصب.. نتنياهو: أنظمة عربية تعتبر إسرائيل حليفاً وليس عدواً!!

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأربعاء 29-8-2018
لم يعد مخفياً على أحد السعي المحموم لبعض الأنظمة العربية للتطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني, ضاربين عرض الحائط بالضغط الشعبي العربي الرافض للتطبيع بكل أشكاله والذي يبدو أنه ليس أمراً رادعاً,

فمن السر إلى العلن يزداد هذا التطبيع دفئاً كل يوم، والأمر لم يعد مثيراً للحرج، و»اللعب صار عالمكشوف» كما يقال, حتى إن المتتبع للشأن الإسرائيلي بات يشعر بأن الحديث عن علاقات سرية وعلنية بين الكيان الصهيوني وهذه الأنظمة بات خبراً عادياً بعد الكم الهائل من الأخبار الصادرة من تل أبيب عن هذه العلاقات.‏

ولم يتردد رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بينامين نتنياهو في الكشف في أكثر من مناسبة عن عمق التحالفات الاستراتيجية بين كيانه الغاصب وعدد متزايد من الدول العربية التي تسير في ركبهم و تتطابق معهم في المصالح, معتبراً أن العديد من الأنظمة العربية تنظر إلى اسرائيل الآن ليس كعدو, بل كحليف ما يثبت مضي هذه الأنظمة في خطوات التطبيع مع كيانه على حساب الحقوق العربية وخاصة حقوق الشعب الفلسطيني.‏

وكان نتنياهو أكد غير مرة وجود تطورات إيجابية غير معلنة وتعاون مثمر ينمو باطراد مع بعض الأنظمة العربية مشيراً إلى أن العقبة الكبرى أمام توسيع السلام لا تعود إلى قادة تلك الدول العربية إنما إلى الرأي العام السائد في الشارع العربي.‏

وأوضح نتنياهو في مقابلة مع الإذاعة الليتوانية بثت أول أمس أن الموقف المشترك لإسرائيل وعدد من الأنظمة العربية تجاه ايران أسفر عن تطبيع للعلاقات مع تلك الأنظمة قد يقود إلى السلام حسب تعبيره وقال: أعتقد أنه إذا كان لدينا سلام مع العالم العربي الأوسع فسيساعد ذلك في التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين.‏

يشار إلى أن رئيس أركان الاحتلال غادي إيزنكوت أعلن في مقابلة حصرية مع موقع إيلاف السعودي في وقت سابق أن النظام السعودي لم يكن يوماً عدواً لكيانه, لافتاً إلى وجود مصالح مشتركة كثيرة تجمع إسرائيل مع السعودية وخصوصاً في مواجهة إيران في حين كشف وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن كيانه يجري اتصالات مع عدد من الأنظمة العربية وأن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح داعياً مسؤولي هذه الأنظمة إلى زيارة إسرائيل.‏

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت أن ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان زار على رأس وفد من نظامه كيان الاحتلال سراً في أيلول الماضي، بينما قال بن سلمان في نيسان الماضي: إن من حق الإسرائيليين العيش على أرض خاصة بهم وإن بلاده وإسرائيل تواجهان ما سماه عدواً مشتركاً يتمثل بإيران.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية