تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


موسكو: أي عدوان أميركي على سورية يضع مساعي حل الأزمة تحت الخطر

وكالات - الثورة:
صفحة أولى
الأربعاء 29-8-2018
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن إقدام الولايات المتحدة على شن عدوان جديد على سورية سيضع المساعي لحل الأزمة

فيها تحت الخطر وسيشكل مثالاً واضحاً على كيفية تصرفها حيال الوضع في هذا البلد.‏

وقال لافروف في حديث لصحيفة برافدا التشيكية أمس إنه على الرغم من عدم وجود إثباتات على الادعاءات والمزاعم باستخدام القوات السورية أسلحة كيميائية في مدينة دوما قامت الولايات المتحدة وحلفاؤها في الـ 14 من نيسان الماضي بانتهاك المبادئ الأساسية للقانون الدولي وروح ونص ميثاق الأمم المتحدة عبر قصفها للأراضي السورية بشكل واسع بالصواريخ والقنابل ما وضع عملية التسوية في هذا البلد بأكملها تحت الخطر.‏

وأوضح لافروف أنه لم يتم تقديم أي دليل حتى الآن يثبت الادعاءات حول ما جرى في مدينة دوما في السابع من نيسان الماضي ولم يتم العثور على أي آثار لاستخدام الأسلحة الكيميائية أو ضحايا أو مصابين أو شهود بل تم العثور على من شارك في افتعال المسرحية وهم من تنظيم «الخوذ البيضاء» الذين زعموا أنهم قاموا بعمليات الإنقاذ حينها.‏

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت قبل أيام عن معلومات مؤكدة تفيد باستعداد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في محافظة إدلب بغية اتهام القوات السورية الأمر الذي أعلنت الدول الغربية أنها ستستخدمه كذريعة لشن عدوان جديد على سورية.‏

من جانبه أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي بصدد تنفيذ استفزاز كيميائي بالغ الخطورة في المنطقة يقوم خلاله عناصر ما يدعى بجماعة «الخوذ البيضاء» الإرهابية بتصوير فيديوهات ونشرها على شبكة الإنترنت كما حدث في المرات السابقة ثم ستطلق الصرخات المنفلتة حول استخدام مزعوم للأسلحة الكيميائية وسيتم استخدام هذا الأمر ذريعةً لشن عدوان جديد على سورية من الخارج.‏

وأضاف ريابكوف في تصريحات للصحفيين أمس: إن هذا السيناريو واضح تماما وتبذل موسكو اليوم كل ما بوسعها من أجل منع تنفيذه.‏

وبين المسؤول الروسي أن ألمانيا والولايات المتحدة يمكنهما منع وقوع الاستفزازات الكيميائية المقبلة في منطقة إدلب ولكنني على ثقة تامة في أن واشنطن لن تكون مستعدة لاتخاذ تدابير جدية ضد هذا السيناريو المدمر لعملية التسوية الجارية في سورية داعيا واشنطن وبرلين إلى استخدام نفوذهما على التنظيمات الإرهابية المدعومة منهما بغية الحيلولة دون تطبيق سيناريو الاستفزاز الكيميائي.‏

بموازاة ذلك دعا رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون إلى المشاركة في عمليات إعادة الإعمار في سورية.‏

وقال غيراسيموف في افتتاح اجتماع رؤساء هيئات الأركان العامة للقوات المسلحة للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي أمس: أتوجه إليكم باقتراح المشاركة في العملية الإنسانية في سورية حيث يمكننا التعاون عملياً على نطاق واسع في إزالة الألغام من الأراضي والقيام بدوريات مشتركة وإعادة إعمار البنية التحتية وتقديم المساعدة الإنسانية.‏

وأشار غيراسيموف إلى أن دول منظمة شنغهاي للتعاون تجمعها أولويات موحدة في علاقات حسن الجوار والتعاون متبادل المنفعة والاستقرار والأمن الإقليميين.‏

وأضاف: نحن نواجه تحديات وتهديدات مشتركة متمثلة في المقام الأول بالإرهاب الدولي وهو ما تؤكده الأحداث الأخيرة بوضوح ففي الآونة الأخيرة بات واضحا للجميع أنه لا يمكن تحقيق الأمن إلا من خلال الجهود المشتركة.‏

ويعقد اجتماع رؤساء الأركان العامة الذي يشارك فيه ممثلو كل من روسيا والهند والصين وباكستان وكازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان وطاجيكستان وبيلاروس في الوقت الذي تجري فيه التدريبات العسكرية المشتركة في مكافحة الإرهاب والتابعة لمنظمة شنغهاي للتعاون تحت شعار «مهمة السلام 2018.‏

من جهته اعتبر القائد السابق لأسطول الشمال الروسي الأميرال فياتشيسلاف بوبوف أن مجموعة سفن البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط باتت الأقوى فيه.‏

وأوضح بوبوف في تصريح للصحفيين في موسكو أمس أن هذه المجموعة البحرية اليوم قوية بما فيه الكفاية وإذا تم الحديث عن أرقام فهي ضخمة من حيث العدد والتسليح وتعد في الفترة الأخيرة المجموعة الأقوى في تلك المنطقة وقال إنها قادرة على توفير الدعم للجيش السوري في عملياته ضد الإرهابيين في إدلب إذا لزم الأمر.‏

وبين بوبوف أن منطقة البحر الأبيض المتوسط ذات أهمية استراتيجية خاصة بالنسبة لروسيا مشيراً إلى أن حاملات الأسلحة التي يمكن استخدامها ضد الأراضي الروسية هي على مسافة قريبة موصولة بالبحر المتوسط.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية