تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد وفد حكومي يزور القنيطرة.. 6 مليارات ليرة لتأهيل البنى التحتية وتأمين عودة المهجرين.. و4 مليارات قروض للمستثمرين

القنيطرة
محليات - محافظات
الأربعاء 22-8-2018
خالد الخالد

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد قام رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس بزيارة عمل إلى محافظة القنيطرة برفقة وفد حكومي يضم ٤ وزراء، بهدف الوقوف على واقعها الخدمي والاقتصادي بعد تحرير الجيش العربي السوري للمحافظة من الإرهاب، وتأتي هذه الزيارة ضمن جولات رئيس الحكومة الميدانية للاطلاع على واقع المحافظات والوقوف على المشاكل التي تعانيها وهموم أهلها وتتبع المشاريع المعلن عنها والاسراع بإعادة تأهيل القطاعات الخدمية ذات الاولوية.

وأكد المهندس خميس أن هناك مسؤوليات كبيرة ملقاة على عاتق الفريق الحكومي نحو ابناء محافظة القنيطرة والتي لها خصوصية عند القيادة والحكومة، مشيراً الى أن القنيطرة منطقة خصبة للاستثمارات ولدى الحكومة رؤية وخطة عمل مستقبلة وشاملة وعناوين كثيرة ستعمل عليها مشدداً خلال لقائه المعنيين في محافظة القنيطرة على ضرورة استثمار كل مكون من مكونات التنمية واستنهاض جميع ابناء المحافظة لوضع رؤية تنموية متكاملة بحيث تكون التنمية البشرية هي الاساس للخطة التي ستوضع عليها الرؤية التنموية.‏

وأوضح المهندس خميس ان الحكومة الحالية على تماس مباشر مع هموم جميع ابناء المحافظات فكل وزير يملك رؤية لقطاعه في كل محافظة ويتوقف ذلك على قدرة المحافظة على استثمار وتشغيل الحكومة، ملقياً الكرة في ملعب محافظة القنيطرة لاستثمار الدعم الحكومي واستغلاله في تقديم الخدمات الافضل والامثل لأبناء المحافظة.‏

ولفت رئيس الحكومة الى أن العمل الجماعي قمة النجاح مطالباً بترتيب الأولويات في عملية إعادة الإعمار مع إعطاء الأولوية لتأهيل المدارس من أجل استخدامها، اضافة الى ضرورة قيام المحافظ والمعنيين عن القطاع الزراعي باستثمار كل شبر من الاراضي الزراعية، منوها بأن الحكومة قدمت ٢،٥ مليار لدعم الزراعات الاسرية على مستوى المحافظات والدعم سيكون على أسس القطاعات التي تعطي وتنتج مع اهمية خلق مشاريع استثمارية خاصة بالوحدات الادارية والنقابات والمنظمات والحكومة جاهزة لمنح قروض للمستثمرين تتراوح بين ٣-٤ مليارات لتنفيذ مشاريع استثمارية على أرض القنيطرة، وطالب رئيس الحكومة محافظ القنيطرة بإجراء تقييم فوري للمديرين لأن المرحلة الراهنة تتطلب أشخاصاً مبدعين وليس مديرين موظفين يجلسون خلف مكاتبهم بل ميدانيون ومبتكرون ومبدعون، مشدداً على قيام المعنيين بتأمين عودة المهجرين الى قراهم ومنازلهم وإلزامهم بذلك وهي من أولويات الحكومة.‏

ملياران لتأهيل المنظومة الكهربائية‏

و بيّن خميس أن خطة الآليات الحكومية ستكون على طاولة الحكومة باجتماعها الاحد المقبل بحيث ستخصص كل المبالغ العام المقبل لشراء الآليات الزراعية وآليات الادارة المحلية (الخدمات الفنية)، مقدماً لمحافظة القنيطرة ٢ مليار لتأهيل منظومة الشبكة الكهربائية خلال العام الحالي والمقبل و٢ مليار لقطاع الزراعة و دعم مشاريع الزراعات الاسرية و قطاع الدواجن والمشاتل وإحداث مبقرة على ارض المحافظة بعد تأمين قطعة ارض مساحتها تتراوح بين ٧٠٠ -١٠٠٠ دونم وإحداث معمل لصناعة الألبان والأجبان و١،٥ مليار للمدينة الصناعية ونحو مليار لإعادة تأهيل دار الحكومة وبعض القطاعات الخدمية ومنها المدارس.‏

واختتم رئيس الحكومة بالتأكيد على انتخابات الادارة المحلية واختيار الشخص النزيه والأكفأ وأن وصول اي شخص سيئ السمعة الى الادارة المحلية ستكون من مسؤولية المحافظ وأمين الفرع وسيحاسب المسؤول عن ذلك مشدداً على انه من غير المقبول فرض أي شخص من أي جهة كانت حتى لو كانت من رئاسة الحكومة.‏

إحداث مبقرة ومعمل ألبان‏

من جانبه وزير الزراعة أحمد القادري أكد أن هناك مشاريع كثيرة للقنيطرة فهي زراعية بامتياز وتتميز بتنوع الانتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي، مبيناً رؤية القطاع الزراعي بوضع خطة لتطوير منشأة دواجن القنيطرة من خلال استخدام الاقفاص بالتربية لزيادة الانتاج وتأمين أراضٍ مناسبة لإنشاء مبقرة للمحافظة ومنح القنيطرة ألف شبكة تنقيط لتشجيع الزراعات الأسرية والموافقة على توزيع الغراس مجاناً للفلاحين الذين تعرضت أراضيهم للتخريب وإعادة تأهيل المشاتل وتفعيل المسمكة المتوقفة عن العمل وإعادة تفعيل منشأة الماعز الشامي والتشجيع على الزراعات الطبية ودعم المحافظة بـ ٩ ملايين ليرة لشراء بذور خضار وتوزيعها للفلاحين من قبل مؤسسة البذار ودعم الفلاحين من خلال الابقار المستوردة وتقسيطها عليهم.‏

أما وزير الصحة نزار يازجي فأكد جهوزية الوزارة لإعادة تأهيل المشافي والمراكز الحكومية المدمرة، اما فيما يتعلق بنقص الكادر بمشفى أباظة فالوزارة اعلنت عن مسابقة لانتقاء اطباء مقيمين وبجميع الاختصاصات خاصة بالقنيطرة ومن دون شرط العلامات ولكن لم يتقدم احد، مبدياً استعداد الوزارة لإبرام اي عقد مع اي طبيب او صيدلي يرغب بالعمل على أرض المحافظة، لافتا الى خطة الوزارة لإعادة هيكلة الاطباء، حيث إن هناك نحو ٢٣ ألف موظف تم فقدانهم من وزارة الصحة.‏

300 مليون ليرة للوحدات الادارية‏

بدوره وزير الادارة المحلية حسين مخلوف أكد الموافقة على جميع طلبات المحافظة ومن دون استثناء منها مشاريع اساسية لإعادة الإعمار مع اعانة بقيمة ٣٠٠ مليون ليرة للوحدات الادارية، منوها بوجود برنامج لترميم الآليات ودعم القنيطرة بـ ٣ جرارات و٢ قلابات و١٠ باصات نقل داخلي للعمل على الخطوط الداخلية، اضافة الى اهمية مركز خدمة المواطن لتحقيق الغاية المرجوة منها لتسهيل وتبسيط الخدمات والاهم خارطة المناطق التنموية والتي هي حاجة ملحة من العناوين الرئيسية لعمل الادارة المحلية مع تطوير الهيكلية الادارية للوحدات الادارية ومنها ملاكات البلديات، مشددا على دور المواطن في انتخابات الادارة المحلية باختيار الاكفأ والأقدر لتكون متكاملة مع انتصارات الجيش العربي السوري.‏

مطالب المعنيين في المحافظة‏

وتمحورت مطالب المعنيين بالقنيطرة على قضايا عديدة حيث طرح نائب محافظ القنيطرة محمد خنيفس ضرورة الدعم الحكومي لعودة الاهالي الى قراهم بالسرعة الممكنة والحاجة الماسة الى تأهيل منظومة الكهرباء وضرورة دعم الموازنة المستقلة للوحدات الادارية، اضافة الى رفدها بالآليات ومنح إعانة مالية لها لقيامها بالمهام المنوطة بها ودعم الخدمات الفنية بالآليات الثقيلة ومعالجة معاناة القنيطرة من نقص باصات النقل الداخلي ودراسة إمكانية إحداث مراكز خدمة المواطن وسد النقص بالكادر الهندسي والفني والاداري وملء الشواغر عن طريق المسابقات.‏

اما عضو مجلس الشعب رفعت الحسين فطالب بدعم القطاع الزراعي من خلال تعويض الفلاحين عن الاضرار التي لحقت بأراضيهم ومحاصيلهم وإحداث معمل ألبان وأجبان ودعم الموازنة لمحافظة القنيطرة والاسراع بإنجاز طريق حرفا - حضر.‏

في حين شدد حمزة سليمان رئيس مكتب الفلاحين الفرعي على ضرورة إعادة تفعيل المناطق التنموية حيث كان خطة المحافظة إحداث ٦ مناطق تنموية تُعنى بالقطاع الزراعي واستثمار الطاقات البديلة (الشمس والرياح) ، لافتا الى انه في ٢٠١٠ تم اعداد خارطة استثمارية وتم تشميل ٤٠ مشروعاً فيما يتعلق بالإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي والحجر البازلتي واستثمار طاقة الرياح والاستفادة من السدود بتربية الاسماك واستثمار النباتات الطبية وإعادة تربية النحل وبناء وحدات سكنية لعودة ابناء التجمعات الى محافظتهم، مطالبا بضرورة إحداث سكن جامعي وتجميع الكليات الجامعية المتفرقة بمكان واحد وإعادة بناء السكن الوظيفي والإسراع بإنجاز السكن الشبابي.‏

من جانبها عضو المكتب التنفيذي حمدة العرقاوي اشارت الى ضعف الكوادر الفنية في الوحدات الادارية، مطالبة بتوسيع ملاكات البلديات واستبدال شبكات الصرف الصحي ضمن الوحدات الادارية وتحديد جهة واحدة مسؤولة عن مشاريع الصرف الصحي.‏

أكثر من 5 مليارات للمدينة الصناعية‏

وكان رئيس الحكومة والوفد المرافق اطلعوا على معبر القنيطرة المحررة والذي سيتم من خلاله استجرار انتاج الأهل الصامدين في الجولان المحتل من ثمار التفاح والكميات التي يرغبون بها على أن تقوم الحكومة بتسويقه، كما زار الوفد الوزاري مشفى أباظة حيث استمع الى شرح مفصل من المعنيين عن الخدمات التي يقدمها المشفى لأبطال جيشنا الباسل ولأبناء المحافظة والحاجة الى رفده بالكوادر الطبية الاخصائية، كما تفقد رئيس الحكومة المدينة الصناعية والتي تقع على مساحة 250 دونماً من منطقة الحلس حيث طالب بالاسراع بإنجاز البنى التحتية فوراً وقدم نحو ١،٥ مليار لتلك الاعمال وجذب المستثمرين نظرا للموقع الاستراتيجي للمحافظة وقربها من العاصمة دمشق وريفها ولتوافر اليد العاملة والموارد الطبيعية والبنى التحتية والمناخ الاستثماري الجيد لإقامة مشاريع صناعية.‏

واختتم خميس جولته بلقاء الفعاليات الشعبية في بلدة حضر بريف القنيطرة حيث تم تقديم مبلغ 200 مليون ليرة للبلدة لرفع مستوى الخدمات فيها كما زار الوفد الحكومى فوج اطفاء القنيطرة وتم التنسيق لتقديم الدعم لإصلاح الآليات وبناء الفوج الذي تعرض للتخريب جراء الارهاب إضافة لزيارة الوفد لعدد من التشكيلات العسكرية على أرض المحافظة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية