تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فاتورة العيد

أروقة محلية
الأربعاء 22-8-2018
بسام زيود

تشهد الأسعار قفزات جنونية في خلال فترة الأعياد وما قبلها من الأيام، حيث تشكل الأعياد فرصة ثمينة للكثير من التجار والسماسرة وضعاف النفوس لاستغلال ما يسمى بفترة الرواج التي تحدث في هذا الموسم، وإقبال الزبائن بشكل متزايد لرفع الأسعار ويكررون ذلك كل موسم لإيمانهم بأن الناس سوف تدفع مهما كانت النتيجة.

على الرغم مما تشكله الأعياد من أهمية كبيرة سواء على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي‏

فقد بات الكثير ينظر للعيد على أنه ضيف ثقيل جداً نظراً لحجم الفاتورة التي يتكبدها لتلبية احتياجاته ومستلزمات أسرتة ومتطلبات بيته اليومية. وما يزيد الطين بلة موضة (العيدية) التي يفرضها الكثير من أصحاب المهن كالحلاقين وسائقي التكاسي العامة وحتى البائعين والتجار وكأنها حق مكتسب لهم .‏

وبالرغم من اعلان وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عزمها على مراقبة الأسواق وضبطها ولجم ظاهرة الجشع والاستغلال، والتشدد بقمع ظاهرة ارتفاع الأسعار غير المبررة والتي تتكرر في كل عيد و مناسبة، إلا أن الاعلان لم يخرج عن التصريحات المألوفة والدليل على ذلك ما شهدته الأسواق قبل عيد الأضحى من الفوضى والارتفاع الجنوني لأغلب المواد والحاجيات اليومية، وقد سجلت أسعار اللحوم والفروج والبيض والحلويات وألبسة الأطفال والأحذية ارتفاعاً كبيراً قياساً بالأيام التي سبقت العيد .‏

يتزامن العيد مع حلول بداية عام دراسي جديد وما يرتبه من أعباء ومصاريف ومع شهر المونة المتعارف عليه كل لدى الأسر والحاجة الماسة لتأمين متطلباتها منها، ناهيك عن موضوع مازوت التدفئة، الأمر الذي بات يؤرق المواطن ويحمله مسؤوليات اضافية يعجز عن تحملها أصحاب الدخل المحدود.‏

إعادة النظر بإحياء وزارة التموين وإعادتها إلى سابق عهدها ورفدها بالكوادر و العناصر المدربة والمؤهلة وسن القوانين والتشريعات المناسبة لضبط الأسواق حاجة ماسة في ظل الظروف الحالية، فالحديث عن آلاف الضبوط التموينية والمخالفات والإنذارات والإغلاق وغيرها من الوسائل لم يعد كافياً إذا لم يكن هناك عقوبات اقتصادية وجزائية رادعة تتناسب مع جنس الفعل المرتكب بحق كل من تسول له نفسه اللعب باحتياجات المواطن الأساسية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية