تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أزمة مفتعلة

على الملأ
الجمعة 17-8-2018
باسل معلا

ما زالت الاخبار عن بدء استخدام البطاقة الذكية للوقود في محافظتي اللاذقية طرطوس تتوالى، حيث إن هناك امتعاض كبير من تطبيق هذا الاجراء خلال هذا الوقت، أي قبل ايام من بدء عطلة العيد التي ستمتد لعشرة ايام وهي ستبدأ اليوم الجمعة..

تجدر الاشارة إلى ان الاعتراض ليس على مبدأ البطاقة الذكية واستخدامها، فلا اتوقع ان يوجد أحد في المحافظات المذكورة لديه تحفظ على استخدامها وخاصة أنها ستساهم في تأمين المادة بشكل متواتر ومستمر وستضع حداً للتلاعب وتهريب المحروقات وخاصة ان اسعارها في سورية ما زالت اقل بكثير من دول الجوار لتنشط حركة التهريب كما هي العادة منذ سنوات... إلا أن المشكلة في التوقيت، فهل من المعقول أن يتم اتخاذ قرار بطرح هذه الالية وبدء العمل بها قبل العطلة التي ستستقبل خلالها المحافظات السورية آلاف العائلات والسائحين والزائرين ليبقى السؤال حول كيفية قيام هؤلاء بالحصول على البنزين خلال العطلة، علماً ان الحصول على بطاقة ذكية خلال هذه الايام لن يكون متاحاً امام هؤلاء، ما ينذر أن ايام العطلة ستشهد ازدحاماً كبيراً امام محطات الوقود في تلك المحافظات من دون مبرر ولا جدوى ليكون واقع الحال كمن افتعل مشكلة وأزمة بيديه وبلا سبب أو هدف... هذا لا يعني ان الحل المؤقت لم يكن موجوداً، حيث تم التطرق لوجود بطاقة ستكون مخصصة للسيارات التي لا تمتلك البطاقة الذكية، حيث يتاح لهذه الفئة (وهي الفئة الاكبر) الحصول على كمية 40 ليتراً، في حين ان السيارات وعبر البطاقة الذكية ستحصل على 50 ليتراً خلال أيام العطلة وهذا ايضاً سيكون سبباً اضافياً لأزمة مفتعلة أخرى، ولمزيد من الازدحام على محطات الوقود .. حتى إذا بحثنا في الاجراءات التي تتخذها الجهات المعنية لتنشيط السياحة الداخلية وغيرها من المصطلحات التي سمعناها كثيراً ..الا أن قرار استخدام البطاقة الذكية والتوقيت لا يعتبر منشطاً للسياحة لا بل ومعرقلاً لها، فالتنشيط بحاجة لاجراءات وتسهيلات ومزيد من السماح للزوار الذين قد يتحولون إلى اسواق أخرى للسياحة والتي تمتلك خبرات واسعة في التنشيط واستقطاب السياح.. وحتى نعطي كل ذي حق حقه، وجب الذكر أن فروع (محروقات) مستمرة بالعمل بالطاقة الكاملة طيلة فترة العيد وذلك استعداداً لعطلة عيد الأضحى، حيث تم الطلب من فروع شركة (محروقات) باستمرارية العمل وبالطاقة الكاملة خلال أيام العيد بما فيها أيام الجمعة دون انقطاع، وبكامل المخصصات للمحافظات من مادة البنزين والمشتقات الأخرى.، كما أن التأكيد تم على ضرورة مراعاة خصوصية بعض المحافظات وتعزيز الكميات المخصصة لها وزيادتها من مادة البنزين.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية