تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


العلاج بالفن

رؤيـــــــة
الجمعة 17-8-2018
هناء الدويري

مبادرة وخطوة جميلة من مجموعة المتطوعين التشكيليين الذين قاموا بالنحت على جدران أنفاق الظلام والتخريب والترهيب وتحويلها إلى منارات تضج بالحياة والنور والحب والسلام، وتبديل المشاعر السوداوية التي حاول كل من حفر الأنفاق في سورية بقصد الارهاب

والقتل وتحويلها إلى جماليات تنعكس على المجتمع الذي عانى الويلات من إرهاب الظلاميين السوداويين عبر توظيفها لقيم فنية وإبداعية وعلاجية من أمراض وبائية...‏

اللوحات الفنية التشكيلية جسدت فصولا من بطولات الجيش العربي السوري وتضحياته وحب السوريين للحياة رغم قذائف الحقد والموت والألم الذي مرت به سورية معشوقة كل كبير وصغير في وطن بدأ يتعافى من جروحه وتقرحات أمراض ألمت به يمكن لتلك اللوحات أن تكون محاولة لمعالجة السلوك العدواني السيء عبر فن راق وجميل يغذي الروح ويعطي طاقة إيجابية ويغير نظرتنا للحياة، وتسهم في علاج فئات ضلت سبيلها، ويغرس في قلوبها محبة الناس والحياة والاستمتاع والانصراف عن الأفكار الهدامة وجعل كل هؤلاء يتصالحون مع أنفسهم ويهذبونها ويطردون الأفكار السلبية (الوهابية)..‏

علاج بالفن ضد أشكال مرضية مجتمعية علها تنتشل من بقي لديه حس إنساني من براثن الفكر الضال.. أثبتت الحياة أن للفنون دورا هاما في الصحة النفسية والتعافي حيث إن متذوقي الفن يميلون أكثر لعدم العنف ونبذه والالتزام بالقوانين.. كما أن تنمية الحس الفني يمكن أن يزيد من خيال متذوقيه ومقدميه وبالتالي ينعكس إيجابا على الصحة النفسية لجموع الناس وتمثل ركيزة أساسية في بناء وعي الشعوب، تقاس حضارات الشعوب ومدى تقدمها من خلال الفنون.‏

والثابت أن الحضارات القديمة كان من أبرز ماتركته للبشرية هو الفنون التي تمثلت في النحت والتصوير وغيرها وبالنظر إلى سورية نرى أن النحت وجد فيها منذ عشرة آلاف عام واستمر وارتقى عبر الحقب التاريخية المتلاحقة بدءا من النحت الآشوري فالآرامي إلى التدمري وكان لكل حضارة فلسفتها وقيمها الجمالية، هذا التراكم الحضاري الفني الجمالي الانساني يترك بصمته اليوم في أنفاق تم تحويلها إلى بانوراما حياة لسوريين صمدوا في وجه كل أشكال الإرهاب والموت وصنعوا قصائد وفسيفساء حياة...‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية