تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المشهد اليوم

الكنـــــز
الأربعاء 11-4-2018
ميساء العلي

قد لا نضيف شيئاً إذا ما قلنا إن الإنجاز الاقتصادي الأهم هو عودة المنشآت الصناعية والورشات الصغيرة في غوطة دمشق بعد تحريرها من قبل أبطال الجيش العربي السوري للإقلاع بعد تغيب قسري نتيجة ظروف الحرب إلى المشهد الاقتصادي السوري الذي

بدأ بتحديد هويته وأولوياته لمرحلة البناء التي باتت قاب قوسين أو أدنى.‏

خلية نحل حكومية يشاطرها القطاع الخاص للتغلب على كافة الصعوبات التي تعترض تلك الانطلاقة لنعلن من غوطة دمشق بدء العد العكسي لنمو الاقتصاد وعودة الأرقام التصديرية ومعدلات النمو وزيادة الإيرادات العامة لخزينة الدولة إلى ما كانت عليه قبل مرحلة الحرب على سورية.‏

الجميع يدرك تماماً ما معنى عودة الغوطة الشرقية من الناحية الاقتصادية أي تحريك عجلة الإنتاج والاقتصاد وحتى العجلة الاجتماعية التي ستمتص البطالة التي تفشت بشكل كبير بين الشباب نتيجة السيطرة على الغوطة طيلة السنوات الماضية.‏

وهذا رأيناه وسمعناه على لسان القطاع الخاص الذي سارع إلى إعداد دراسات عن حجم الدمار وكيفية عودة تلك المنشآت الصناعية والورشات التي يقدر عددها بأكثر من 1200 منشآة إلى العمل، خاصة أن الغوطة الشرقية هي الرئة الاقتصادية لمدينة دمشق كونها كانت تعد المزود الأساسي لجهة الغذاء إضافة للعديد من السلع الاستهلاكية وعودتها ستكون ذات فائدة على الصناعيين والتجار من جهة وعلى المواطنين سواء داخل الغوطة أم في العاصمة دمشق من جهة أخرى.‏

لكن ذلك بحاجة إلى تحديد الأدوار ما بين الجهات العامة والخاصة وتحديد برنامج زمني لإنجاز تلك العملية ووضع خطة طوارئ عاجلة للبدء بالتنفيذ بالسرعة القصوى للاستفادة من عامل الوقت خاصة وأن الحكومة أعلنت بدء تقديم الدعم لأصحاب الفعاليات الإنتاجية والاستثمارية في الغوطة.‏

اليوم نرى عقداً جديداً في العلاقة ما بين القطاعين العام والخاص سيتم من خلاله رسم أدوار كل طرف وفق قانون التشاركية لمرحلة إعادة الإعمار ويبدو أن المرحلة الأولى من الامتحان قد نجح بها القطاع الخاص بعد حلب واليوم في غوطة دمشق.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية