تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


خدمة للمواطن !!

أروقة محلية
الأربعاء 11-4-2018
بسام زيود

حققت مراكز خدمة المواطن صدى إيجابياً من خلال قيامها بتأمين خدمات متعددة في مجال السجل المدني والسجل العدلي (غير محكوم) وغير موظف والشكاوى والمصالح العقارية وعقود الإيجار، وتبسيطها للإجراءات وتيسيرها لأمور المواطنين وتوفيرها لموضوع الجهد والوقت.

وبالرغم من أهمية الخدمات المقدمة يرى الكثير من المواطنين أهمية توسيع حزمة الخدمات لتشمل الوثائق المدرسية والجامعية والقضائية وتصديقها والـتأمينات الاجتماعية، وهذا الأمر طبعاً يتطلب جهوداً مضاعفة للأرشفة الالكترونية من قبل تلك الجهات والربط عبر الشبكة لتقديم الخدمات المطلوبة بالشكل الأمثل، ومن هنا تأتي الأهمية القصوى لإيلاء موضوع الأتمتة الاهتمام اللازم والرعاية الكافية، فكثير من الوزارات والشركات والمديريات ما زالت بعيدة عن الأتمتة، وفي مقدمتها مديرية تربية ريف دمشق.‏

طبعاً مديرية التربية المذكورة ليست هي الوحيدة، بل هناك الكثير من الأمثلة غيرها، فليس من المقبول أن ترى الكثير من طلاب الجامعات يصطفون بالطابور لتقديم مصدقة تأجيل أو للحصول على وثيقة أو بيان أو كشف علامات وغيرها من الخدمات الضروية، فأين هو مشروع الأتمتة الذي طرح منذ زمن طويل. وأين هي النافذة الواحدة التي يجب أن تكون متوفرة في كل الوزارات والشركات والمؤسسات بما فيها التربوية والتعليمية.‏

موضوع الأتمتة أمر حيوي ومهم ويجب أن يكون أولوية في المرحلة المقبلة لأنه يحد من تدخل العنصر البشري ودخول السماسرة على خط الخدمة، كما يقلل من إمكانية التلاعب والتزوير بالبيانات والوثائق ويقدم الخدمات بمرونة بعيداً عن الروتين.‏

افتتاح المزيد من النوافذ وربط الوزارات والمؤسسات عبر الشبكة ضرورة ملحة جداً في ظل الظروف الحالية ولا سيما بعد تدفق الأعداد الكبيرة من المهجرين جراء الإرهاب وزيادة الوافدين وفقدان الكثير منهم لوثائقهم وبياناتهم الضرورية. الأمر الذي يرتب علينا مضاعفة عدد مراكز الخدمة وتوسيع حزمة الخدمات المقدمة بحيث تشمل أغلب الفعاليات التجارية والصناعية والنقل والتربية والتعليم وألا يتقصر عملها على تقديم بعض الخدمات الخاصة بالسحل المدني أو العقاري فقط.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية