تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


صحفي ألماني يؤكد مزاعم «الكيميائي» لعبة غربية قذرة...باروبيك: هدفها منع تقدم الجيش السوري في حربه ضد الإرهاب

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 1 1- 4 -2018
أكد رئيس الحكومة التشيكية السابق ييرجي باروبيك أنه في كل مرة يحقق الجيش السوري نصرا كبيرا يتم اشهار ورقة السلاح الكيميائي مشيرا إلى أن الحديث عن حصول هجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية تم قبل ساعات قليلة من إحكام الجيش السوري سيطرته على كل المنطقة.

وقال باروبيك في مقال نشره موقع قضيتكم إن اتهام الجيش السوري بالقيام بذلك يفتقد الى المنطق وليس له اي معنى: لافتا إلى أن قضية الكيميائي في دوما يشوبها الكثير من الغموض حيث لا يوجد شهود يحظون بالمصداقية أو أدلة موضوعية.‏

وشدد على أن من فعل ذلك إما التنظيمات الإرهابية في دوما كنوع من الانتقام من الحكومة السورية من خلال الاساءة الى سمعتها الدولية أو جهاز مخابرات دولة ما يحاول تشويه النصر الكبير الذي حققه الجيش السوري.‏

ونبه إلى التناقض في مواقف الرئيس الامريكي دونالد ترامب حيث اتهم الحكومة السورية بذلك ثم كتب على موقعه على شبكة تويتر أن الأمر يحتاج الى تحقيق موضحا «أنه للمرة الثانية خلال فترة قصيرة يدعي المسؤول الأعلى في الولايات المتحدة بان كل شيء واضح بالنسبة له حول من ارتكب هجوما كيميائيا ومن ثم يتراجع ليطلب التحقق من الأمر والبحث عن الأدلة».‏

وفي ذات السياق أكد الصحفي الألماني ماركو ماير أن المزاعم بشأن استخدام الجيش العربي السوري السلاح الكيميائي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية تمثل لعبة قذرة جديدة للسياسة الغربية في سورية.‏

وقال ماير في مقال نشرته مجلة كونترا الألمانية: إن «المسلحين المتطرفين ينفذون هذه اللعبة من جديد في سورية لاتهام الحكومة السورية بها وذلك بهدف استجرار رد غربي عنيف دون حتى التحقق من صحة هذه المزاعم أو وجود أدلة واضحة».‏

وأشار ماير إلى أن روسيا حذرت أكثر من مرة من إعداد الإرهابيين المتطرفين لمسرحية استخدام المواد الكيميائية غير أن الأمريكيين وشركاءهم البريطانيين يبدو أنهم لا يحتاجون إلى أدلة عندما يتعلق الأمر بفرض عقوبات أو تنفيذ هجمات عسكرية ضد بلدان أخرى.‏

ولفت ماير إلى أن من يسمون انفسهم بمجموعة «الخوذ البيضاء» المشؤومة والقريبة من تنظيم القاعدة و»جيش الإسلام» الإرهابيين أداة دعائية تخدم مصالح المتطرفين للترويج عن هجوم بالكيميائي ويبدو أن الخطة تعمل وفق ما خططوا لها حيث سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إطلاق التهديدات ضد الحكومة الشرعية في سورية وحلفائها.‏

وتابع «هذا يذكرنا بقصة استخدام الكيميائي في خان شيخون التي ألقوا فيها اللوم على الجيش السوري لكن تبين فيما بعد أن (المتطرفين) أنفسهم هم الذين استخدموا هذه الأسلحة الكيميائية لكن العدوان الأمريكي على سورية كان قد نفذ بالفعل».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية