تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


شخصيات لبنانية تؤكد أنه دليل على ترابط الاحتلال بالإرهابيين...طهران: العدوان الإسرائيلي على الـ«التيفور» لتصعيد التوتر.. ولبنان يشتكي للأمم المتحدة

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 1 1- 4 -2018
تواصلت ردود الفعل المنددة بالعدوان الإسرائيلي على مطار التيفور بريف حمص، أول أمس مؤكدة أنه لن يثني الجيش العربي السوري في استكمال عملية القضاء على الإرهاب وإفشال المشروع الاستعماري الجديد في المنطقة .

ففي طهران أدان مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي العدوان الإسرائيلي مشددا على أنه يأتي في سياق المساعي الإسرائيلية لتصعيد التوتر في سورية والمنطقة عموما.‏

وحث عراقجي في تصريح لـ قناة روسيا اليوم جميع الأطراف على الحذر من النوايا الصهيونية الساعية إلى زيادة التوتر في المنطقة وخاصة في سورية.‏

وفي بيروت دانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية العدوان الإسرائيلي على مطار التيفور بريف حمص.‏

وأكدت الخارجية اللبنانية في بيان أمس على مواقفها السابقة بوجوب عدم استعمال الأجواء اللبنانية للاعتداء على سورية مشيرة إلى أن لبنان سوف يتقدم بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي بهذا الخصوص.‏

في الأثناء استنكرت هيئات وشخصيات لبنانية العدوان الصهيوني على مطار التيفور مؤكدة أنه لن يثني الجيش العربي السوري في استكمال عملية القضاء على الإرهاب وإفشال المشروع الاستعماري الجديد في المنطقة .‏

وأكد لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية في لبنان أن العدوان الصهيوني على مطار التيفور في سورية دليل جديد على مدى الترابط والعلاقة والتنسيق بين العدو الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية المسلحة مشيرا إلى أن الدعم الصهيوني الأميركي وبعض الأنظمة العربية أطال عمر هذه التنظيمات .‏

بدورها قالت «حركة التوحيد الإسلامي» في لبنان «إننا نضع الاعتداء الإسرائيلي السافر في خانة الترجمة الفعلية للتهديدات الأميركية والأوروبية مكشوفة الأهداف والنوايا المبيتة ضد سورية وفي خانة تغطية العدو الإسرائيلي لجرائمه اليومية في غزة وكي يمرر اعتداءه على محور المقاومة».‏

من جهته أكد رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر أن عدوان الكيان الصهيوني على سورية انتهاك للسيادة الوطنية ووحدة أراضيها ويتعارض مع جميع القوانين والقواعد الدولية.‏

وقال الأسمر في تصريح «إن هذا العدوان الصهيوني الغادر تطور خطير وينطوي على رسائل دعم ومؤازرة للمجموعات الإرهابية بعد أن تمكن الجيش العربي السوري من حسم معركة الغوطة الشرقية بالكامل ووضع منظومة الإرهاب برمتها أمام خيارات صعبة ومصير أسود».‏

وطالب الأسمر «بتحرك على المستويين العربي والدولي وأن تصدر عن مجلس الأمن الدولي إدانة صريحة لهذا العدوان الصهيوني الخطير لا أن يبقى منصة تستخدمها أميركا وحلفاؤها ضد الدول والشعوب».‏

كما أدان عضو كتلة التحرير والتنمية النيابية اللبنانية النائب هاني قبيسي العدوان الإسرائيلي على سورية وقال «لقد اعتدى العدو الإسرائيلي على سورية والدول العربية لم تحرك ساكنا».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية