تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ثقافة الطفل ..

مجتمع
الاحد 29-7-2018
غصون سليمان

الاهتمام بثقافة الطفل ليس حالة طارئة بل هو من صلب اهتمام ورعاية مؤسسات الدولة منذ عشرات السنين فقد أنشئت مديرية ثقافة الطفل في وزارة الثقافة عام ١٩٩٠.بغية نشر الناتج الثقافي بين مختلف فئات الاطفال وشرائحهم وتعزيز الهوية الحضارية والثقافية والانتماء القومي ،

والانفتاح على ثقافات الشعوب الأخرى والتعريف بها. ولعل الاهم هو رعاية مواهب الأطفال وإتاحة الفرص لتنميتها وتوسيع آفاقها،حيث الاستثمار الأمثل للكفاءات والخبرات المحلية لتقديم منتج ثقافي متطور للطفل.وكذلك الاستثمار الأمثل للامكانيات المادية المتاحة لإيصال الخدمات الثقافية للأطفال.كل ذلك قد ساعد وساهم بزيادة الوعي بأهمية ثقافة الطفل على جميع المستويات بدعم رأس الهرم السياسي .‏

من هنا كان لإحداث مديرية ثقافة الطفل أثر ملموس في تركيز وتوجيه وتفعيل النشاط الثقافي في مجال الطفولة عبر إقامة الاحتفالات والمهرجانات والمسابقات والجوائز ومعارض الكتب والإصدارات المتنوعة (كتب ،مجلات،دراسات )إضافة إلى الندوات وورشات العمل الثقافية والفنية . وفي بحث تحليل الوضع الراهن للطفولة عام ٢٠٠٨ الذي أعدته الهيئة السورية لشؤون الأسرة بالتعاون مع اليونيسيف فقد كان لإشرافها على برنامج للثقافة المتحفية دور ايجابي باعتباره كان الأول من نوعه وقد انجز بالتعاون مع مديرية الآثار ووزارة التربية .وانعكاس آثار ذلك أن بلغت نسبة النشاط الثقافي نحو ٢٥..٣٠% بشكل معارض كتب رسوم محاضرات ندوات،احتفاليات،وورشات عمل يشرف على تنظيمها موظف خاص بثقافة الطفل في كل مديرية من مديريات الثقافة في المحافظات يقوم بالتنسيق مع مديرية ثقافة الطفل لتنفيذ الأنشطة ومتابعتها ووضع البرامج وتقديم التقارير الدورية والإحصائيات عن مشاركة الأطفال ومتابعتهم لهذه الأنشطة .‏

ومنذ عام ٢٠٠٢ تعلن مديرية ثقافة الطفل سنويا عن مسابقات أدبية «شعر ،قصة ،مقالة،رواية «،وأخرى فنية بمجال الرسم يشارك فيها الطفل ضمن شروط من أهمها عدم الابتعاد فيما يبدع عن بيئته التي حوله ،وهويته التي ينتمي إليها حيث تم تكريم أكثر من ٢٠٠ طفل عام تلك ٢٠٠٨ وتم إشراكهم في مسابقات عربية ودولية .ولعل اللافت من النشاطات البارزة التي أقامتها مديرية ثقافة الطفل هو إقامة ندوات حوارية للأطفال مع مسؤولين على مستوى معاوني الوزراء والمحافظات ورؤساء مجالس المدن ومع شخصيات ثقافية فنية،علمية ،اجتماعية،وتنفيذ ورشات عمل مسرح تفاعلي ومسرح العرائس،كما بدأت العمل بإتاحة المجال لحرية التعبير وتكوين رأي من خلال إقامة ورشات إعلامية وتنفيذ مطبوعة من قبل الأطفال حيث تسبق الورشة فترة تمهيدية لمدة أسبوعين يهيأ فيها الاطفال وتحضر المواد الاعلامية .ومن ثم تناقش بإشراف اعلامي وتصاغ على شكل مطبوعة تعبر عن آرائهم.دون نسيان المسابقات السنوية الفنية والأدبية لما تتيحه من فرصة غنية للتعبير عن آرائهم بشكل ايجابي والتحريض على أعمال الخيال ما أمكن كما تشترطه المسابقات.‏

ما تقدم هو جزء يسير من جملة النشاطات التي تقدم للطفولة ناهيك عن المسرح والفن التشكيلي وغيرها من العناوين التي تخوضها تجارب الطفولة .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية