تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كسر العجز؟!

ما بين السطور
الاحد 29-7-2018
مازن أبو شملة

بدا رئيس اتحاد كرة القدم الجديد موضوعياً إلى أقصى درجة في حديثه عن أنديتنا وعدم قدرتها على المنافسة في كأس الاتحاد الآسيوي, أو عدم امتلاكها مقومات المنافسة الحقيقية؟!

وبدا رئيس الاتحاد طموحاً أو مبالغاً في الطموح عندما أطلق وعداً أن يبلغ منتخبنا الأول الدور نصف النهائي من نهائيات كأس آسيا المقررة العام القادم, ليكون بين الأربعة الكبار على مستوى القارة الصفراء, علماً أن منتخبنا في جميع مشاركاته الآسيوية كان يخرج من الدور الأول؟! وبين الموضوعية والطموح لم يخرج كلام رئيس الاتحاد عن آلية عمل اتحاده وخططه القريبة والبعيدة,وذلك السعي الدؤوب للارتقاء بسوية العمل الإداري والفني في اتحاده وتأهيل الكوادر المتخصصة ليحاكي الاتحاد في حرفيته الاتحادات الشقيقة والصديقة والاتحادين القاري والدولي أيضاً.‏‏

لا شك في أن الكلام والوعود وبسط مساحات شاسعة للحديث عن الاستراتيجيات والخطط المستقبلية والتخطيط لكل خطوة, والابتعاد عن العشوائية والارتجال, كل ذلك يعتبر أسهل حلقة من حلقات العمل الكروي, يقوم بها أي أحد وأي اتحاد كان؟! ويبقى تجسيد الوعود واقعاً ملموساً الحلقة الأصعب وربما الغائبة دائماً, لكن ذلك لايعني بالضرورة القول إن اتحاد الكرة ورئيسه غير قادرين على اختراق قاعدة العجز, بل على العكس تماماً, فثمة مايوحي أن العمل في اتحاد كرة القدم يسير بمنحى مختلف عما سبق, وثمة عقلية متجددة ومنفتحة تحاول أن تأخذ بيد كرتنا إلى دروب غير مسدودة.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية