تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تصعيد إرهابي وفشل محتّم

حدث وتعليق
الأحد 29-7-2018
عائدة عم علي

محاولات الكسب السياسي من بعض ضعاف النفوس حول الهجوم الإرهابي الذي استهدف القرى الشرقية لمحافظة السويداء وكيل الاتهامات جزافا يأتي في إطار الدور الذي يؤديه هؤلاء الأقزام لخدمة الهدف السياسي والإعلامي للعملية الإرهابية وما يحمله من تحريض وانتقام وإثارة الفتن ,

إضافة الى التحالف المعلن مع التنظيمات الإرهابية التي ترتبط بمصالح مموليها والتي فشلت في حماية مظلة أمان «إسرائيلية» على الحدود مع الجولان المحتل.‏

المجموعات الإرهابية التي قدمت من البادية السورية وعلى مقربة من قاعدة التنف الخاضعة لسيطرة الأمريكي وممهورة بالبصمات الإسرائيلية تؤكد التكامل بين الإرهابيين والأمريكي - الصهيوني وبيادقها الوهابية في تسهيل مهمة الإرهاب وتنفيذ عملياتهم الإجرامية ضد الشعب السوري , إضافة الى التنسيق المدروس في محاولة لقطع الطريق بين السويداء ودمشق وفصل الجنوب السوري عن الوطن الأم, ناهيك عن إعطاء الإرهاب جرعة دعم معنوية، بعد الخسائر التي يتكبدها في الأراضي السورية.‏

استهداف المدنيين في السويداء وسبقها استباحة المجال الجوي تحت ذرائع فاضحة ومكشوفة تدلل على مدى انخراط واشنطن وعملائها في المؤامرة وتقديم الدعم اللا محدود للتنظيمات التكفيرية بهدف تمرير المخطط التآمري تدميراً وتقسيماً ولا سيما بعد إلحاق الهزائم الموجعة وتوجيه الضربات القاصمة لمشاريعهم الخاسرة وبالتالي انهيار كل ما بني من أحلام ومشروعات وأجندات للنيل من سورية.‏

لا شك أن الهجمات الانتحارية التي نفذها تنظيم»داعش» الارهابي في السويداء هي استكمال لما يقوم به الأمريكي -والإسرائيلي وبإيعاز من مشغليه ومنتجيه ضد الشعب السوري ، لا سيما أن الأمريكي لا يريد أن يسلم بحقائق الميدان بعد انكسار إرهابه المنظم في تحقيق أهدافه وأجنداته الخبيثة , وإخفاقه في إرسال رسائله الإرهابية بأنه قادر على إعادة خلط الأوراق وإرباك المشهد، ولم يسلم بحقيقة الانتصار السوري الكامل على المؤامرة والعمل على استعادة السيادة الكاملة، وهو ما وضعه في حالة هيستريا تجلت في تصعيد إرهابي مصيره الفشل.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية