تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هنغاريا: لا نريد اتحاداً أوروبياً تقــوده فرنســا

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأحد 29-7-2018
أعلن رئيس وزراء هنغاريا، فيكتور أوربان المناهض للهجرة والمهاجرين، أنه لا يريد اتحادا أوروبيا تقوده فرنسا، معتبرا أن الانتخابات البرلمانية الأوروبية المقررة في أيار 2019 مفصلية.

وقال أوربان في مقابلة مع صحيفة «بيلد» الألمانية نشرتها على موقعها الإلكتروني أمس: لم نواجه يوما انتخابات مفصلية كهذه.‏

ونبه رئيس وزراء هنغاريا الألمان ليكونوا يقظين، فهناك مفهوم فرنسي معناه: قيادة فرنسا لأوروبا، تتم بأموال ألمانية، دون أن يأتي على ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالاسم.‏

وتابع أوربان :هذا مرفوض، لا نريد اتحادا أوروبيا تحت قيادة فرنسية... كلمة الأوروبيين يجب أن تسمع ويجب انتظار الانتخابات الأوروبية قبل اتخاذ قرارات هامة، في قضايا مثل الهجرة والموازنة.‏

وفاز أوربان في نيسان الماضي بولاية ثالثة لرئاسة الحكومة المجرية على خلفية سياسته المعادية بشدة للهجرة، وتصادمت حكومته مرارا مع المفوضية الأوروبية بعد اندلاع أزمة الهجرة في 2015.‏

ويتهم أوربان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتدفق المهاجرين عام 2015 بعد أن أعلنت ترحيبها بهم.‏

والأسبوع الماضي أعلنت هنغاريا انسحابها من ميثاق للأمم المتحدة حول الهجرة، وقالت إن الاتفاقيـــــة العالميـــــــة تشجع حركة انتقال الناس ما يشكل خطرا على العالم.‏

وجاء انسحاب هنغاريا بعد خطوة مماثلة للولايات المتحدة التي أعلنت في كانون الأول الماضي انسحابها من المفاوضات حول الميثاق بسبب تصورات «لا تتوافق مع سياسات الهجرة واللجوء الأمريكية».‏

من جهة أخرى كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه للمرة الأولى أول أمس أن غالبية البريطانيين يؤيدون إجراء استفتاء جديد حول النتيجة النهائية للمفاوضات حول بريكست.‏

وكشف الاستطلاع الذي أجراه معهد «يوغوف» لصحيفة «ذي تايمز» البريطانية وشمل 1653 شخصا أن حوالي 42 بالمئة من البريطانيين يرون أنه من الضروري تنظيم استفتاء جديد بعد المفاوضات، مقابل 40 بالمئة لا يرغبون بذلك.‏

وكانت فكرة تنظيم استفتاء جديد تدعمها منظمة «بيبل فوت» تقدمت في الأسابيع الأخيرة مع الدعم الذي قدمته وزيرة التعليم السابقة جاستن غرينينغ.‏

وأطلقت صحيفة «ذي إندبندنت» البريطانية الأربعاء عريضة جمعت أكثر من 200 ألف توقيع حتى صباح الجمعة.‏

ويأتي هذا الاستطلاع بينما رفض كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه، الخميس، خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي تهدف إلى الإبقاء على علاقات تجارية وثيقة مع القارة بعد بريكست المقرر في 29 آذار 2019، عبر إقامة نظام جديد لمراقبة السلع يمكن لبريطانيا أن تؤمن عبره مراقبة وجمع الرسوم الجمركية على حدودها مع الاتحاد الأوروبي.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية