تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بلديات الظل

على الملأ
الثلاثاء 17-7-2018
معد عيسى

تستعد الدولة السورية لإنجاز انتخابات الإدارة المحلية إيماناً منها بضرورة مشاركة كافة الأطياف والشرائح السورية في إدارة الشأن المحلي.

قبل أن نخوض الانتخابات لا بد من تقييم لعمل المجالس السابقة والتفكير بما يمكن أن تنجزه المجالسُ التي سيتم انتخابها ولم تنجزهُ المجالس السابقة مع الإشارة إلى أن هناك إجماعاً شعبياً على بعض المجالس القائمة رغم عدم وجود إنجازات إدراكاً من المجتمعات المحلية أن هؤلاء الأشخاص لم يقصروا ولكن ليس لديهم أي إمكانات.‏

قبل أعوام تم إلحاق كل التجمعات بأقرب بلدية، الأمر الذي جعل بعض البلديات بأبعاد جغرافية أكبر من مدينة دمشق ولكن بدون أي إمكانات بموجبِ القوانين التي تركت البلديات لمواردها المحلية، الأمر الذي جعل بعض البلديات بلا أي موارد مقابل استحقاقات كبيرة بدءاً من الصرف الصحي مروراً بالطرق الخدمية والزراعية وصولاً إلى الصيانات الطارئة بفعل العوامل الجوية.‏

ما سبق يعني أن المجالس القادمة لن يكون بمقدورها فعل أي شيء ما لم يكن هناك اعتماداتٌ مخصصةٌ لكل وحدة إدارية تقارب احتياجاتها، بمعنى أن تقوم الدولة بإنشاء البنى التحتية باعتمادات مخصصة لذلك وترك الموارد المحلية للوحدات الإدارية لإجراء التحسينات والصيانات والعمل على تحسين الخدمات الجاذبة للاستثمارات التي من شأنها توفير إيرادات محلية يمكن أن تساهم في عملية التنمية.‏

الدولة تخصص مبالغ كبيرة لشركات خاسرة فمن أحق بهذه المبالغ، الوحدات الإدارية التي يمكن أن توفر الخدمات الجاذبة للاستثمارات والتي تقود إلى التنمية..!! أم الشركات والمؤسسات الخاسرة؟ هدف الدولة من الانتخابات هو إتاحة الفرصة لمشاركة كافة أطياف السوريين ولكنها لن تغير شيئاً من الواقع ما لم يتم تغيير آلية التعاطي مع المجالس المحلية لناحية توفير الاعتمادات.‏

هناك وحدات إدارية يمكن أن يكون لديها موارد محلية ولكن هناك أيضاً وحدات إدارية لا تتعدى مواردها الشهرية رسوم ترخيص منزل صغير وليس بناء كبير وعليه كيف نطالب الأشخاص والمجالس بالعمل على توفير الخدمات لمن انتخبها؟ وما الذي يمكن أن تفعله المجالس الجديدة؟ الانتخابات استحقاق وواجب علينا أن نشارك به جميعاً ولكن يجب أن نوفر للمجالس المحلية مقومات وإمكانات عمل قبل أن نسألها ماذا فعلت.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية