تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


غارات آل سعود تستهدف أطفال صعدة..والجيش اليمني يرد مستهدفاً معسكرات المرتزقة في جيزان

وكالات- الثورة
أخبار
الثلاثاء 17-7-2018
يواصل تحالف العدوان السعودي حربه الاجرامية مستهدفا اليمنيين بمجازر وحشية موثقة والمجتمع الدولي يشاهد بأم عينه ما يتعرض له اليمنيون ويصمت بخزي وعار موصوفين،

وفي هذا السياق استشهد 3 أطفال وإصيب اثنان آخران بجروح بقصف اجرامي سعودي على صعدة ويذكر ان طفلاً استشهد بوقت سابق في منطقة غافرة جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان السعودي على المنطقة.‏

فيما شن العدوان الأمريكي السعودي ومرتزقته بالغارات الجوية والقصف الصاروخي والمدفعي المناطق السكنية ومزارع المواطنين في رازح الحدودية كما تعرضت منطقة قارة بمديرية مجز لقصف صاروخي وأوضح مصدر أمني أن الطيران شن أربع غارات على مديرية الصليف وغارة على جزيرة كمران وخمس غارات على محافظة الحديدة وتتعرض مناطق متفرقة من المديريات الحدودية في صعدة لقصف صاروخي ومدفعي سعودي بشكل يومي مخلفا شهداء وجرحى بالإضافة الى أضرار مادية في ممتلكات المواطنين.‏

على المعقل الآخر واستمراراً بالدافاع عن الاراضي اليمنية ومحاولة القضاء على مرتزقة آل سعود جددت مدفعية الجيش اليمني واللجان الشعبية قصف تجمعات لمرتزقة العدوان في جبهة جيزان ما كبد العدوان خسائر في الأروح والعتاد وقتل عدداً من مرتزقة العدوان في وقت سابق إثر احباط زحفين لهم قبالة الـ ام بي سي وشرق الحدود لاستعادة القرى والمواقع التي تم تطهيرها في جيزان.‏

كما نفذ الجيش اليمني واللجان الشعبية عملية نوعية على أحد المواقع السعودية في صحراء البقع ما أدى إلى مقتل العديد من مرتزقة العدوان واستهدف الجيش اليمني موقع تجمعات المرتزقة في الشرفة بجبهة نجران ما أدى إلى سقوط قتلى ومصابين في صفوفهم كما قُتل وأصيب عدد من المرتزقة إثر احباط محاولة تسلل على صحراء الأجاشر.‏

من جهتها كشفت مصادر مطلعة في محافظة المهرة اليمنية خطة التواطؤ السعودي لاستمرارها بالضغط على اليمنيين وشل حركتهم في مقابل الانسحابات من مطار الغيضة التي اضطرت عليها نتيجة لتهديد أمنها من قبل جماعة أنصار الله والجيش اليمني.‏

وبدأت مملكة آل سعود خطتها بتوجيه رسالة تهديد تتضمن إقالة المسؤولين اليمنيين بمحافظة المهرة وهم من وجهاء القبائل الذين وصفوا الوجود السعودي والإماراتي بالاحتلال وقادوا الحراك القبلي والشعبي المناهض لوجودهما.‏

وأوضحت مصادر يمنية أن السعودية وجهت حليفها راجح باكريت المعين مؤخراً محافظا للمهرة باستخدام القوة لقمع الاحتجاجات لقبائل المهرة الذي يطالب بخروج القوات السعودية والإماراتية.‏

بينما أعلن وكيل المحافظة المقال الشيخ علي سالم بن حريزي قبل ساعات من إقالته أن السعودية قبلت بالانسحاب من المطارات والمنافذ والموانئ لكن ذلك فيما يبدو لم يكن إلا مناورة من قبل السعودية التي كانت تضع اللمسات الأخيرة للخطة البديلة للتعامل مع المعارضة الواسعة لوجودها في المهرة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية