تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اللعب الروسي فوق القمم العالية!!

البقعة الساخنة
الثلاثاء 17-7-2018
عزة شتيوي

لم يكتب للمنتخب السوري أن يصل كأس العالم ..ولكن يبدو أن السوريين كانوا الأقدر حتى استحوذوا على كأس قمة هلسنكي التي هز فيها الرئيس فلاديمير بوتين شباك نظيره الأميركي

وسدد ضربة حرة مباشرة حاسما الملف السوري على أعلى قمة عالمية .‏

هو اللعب الروسي فوق القمم العالية أظهر احتراف الرئيس بوتين في قيادة الملفات العالقة، في قمة يترقبها العالم لدرجة أنه عبر بالملف السوري الى حيث لايستطيع الأميركي ان يطاله، وأحرج ترامب بمزحة رمي الكرة السورية بملعبه، وهو ما قد تلتقطه الكاميرات العالمية أكثر من التقاطها للبيان الختامي للقمة الأميركية الروسية...‏

بوتين وضع الكرة في ملعب الرئيس الأميركي، وهي النكتة الأكثر قدرة على التصويب خاصة ان واشنطن باتت تقريبا خارج الميدان السوري، فكيف لهذا اللاعب الاميركي أن يمرر أهدافاً وهو لايملك أرضية اللعب وميدانه.‏

وعلى العكس فإن مايقوم به التحالف الأميركي يراكم المخالفات الدولية بما يرتكبه من مجازر، خاصة في المنطقة الشرقية وهو مايرشح هذا اللاعب لبطاقة حمراء قريبة في سورية.‏

بوتين رمى الكرة لترامب وهو يدرك أن هذا اللاعب لن يحمل ثقل الكرة السورية بعد هذه الخسارات المتتالية في ميدانها، وقد يكون من السخرية أن يعطيه إياها في القمة العالمية، بعد أن لهث ومن سبقه من رؤساء أميركيين وراءها وأرسلوا آلاف المرتزقة للحاق بها في الشرق الاوسط.‏

بوتين أعطى الكرة السورية لترامب في نهاية الوقت الأصلي والإضافي، وبعد أن حسمت النتائج وباتت دمشق أقرب للنصر الكامل، فماذا يفعل ترامب بكرة خارج ملعبها وتوقيتها وخارج أوقات كأس العالم السياسي أصلاً.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية