تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أم المياذن خالية من الإرهاب وأبناؤها يستعيدون بسمة الحياة والأمل

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 11-7 -2018
لم تغادر رويدة المحاميد وأقاربها قرية أم المياذن جنوب شرق درعا ولم تفقد العائلة الأمل للحظة بقدوم رجال الجيش العربي السوري لتحرير القرية من الإرهابيين وزرع الأمن والأمان

مشيرة في دردشة مع مراسلة سانا إلى أنه بعد أن سيطر الإرهاب على البلدة انتشر الخوف والرعب لسنوات شكلت تجربة مريرة قاستها كل بلدات ريف درعا الشرقي.‏

فوجئت العائلة بضابط برتبة عقيد يتوقف أمام منزلها ويسألهم إن كانوا يحتاجون إلى أي مساعدة متوجها إلى ربة المنزل بالقول «نحن أولادكم جئنا لحمايتكم» وعلى الفور تجيبه رويدة بفرح أربكها بعض الشيء « أي والله وهذا ما نريده».‏

عائلات أخرى أيضا لم تغادر كانت كلها ثقة بانتصار الجيش حيث تقول أم محمد من أمام منزلها والابتسامة لا تفارق وجهها.. إنها ستذهب إلى مدينة درعا لتسجيل طفلتيها ربا أربع سنوات ونصف السنة وتولين سنة ونصف السنة في دائرة النفوس موضحة أنه طيلة السنوات الماضية حول الإرهابيون القرية إلى سجن ومنعوا الأهالي من الخروج لأعمالهم وقضاء حاجياتهم تحت التهديد والترهيب.‏

وتضيف الأم الشابة البالغة 30 عاما «شوقي لزيارة درعا فوق ما تتصورين .. سأشتري كل شيء ثيابا جديدة للأطفال وأكلات لذيذة» تتنهد قبل أن تتابع «الحمد لله نحن بحماية جيشنا.. لم يعد للخوف مطرح..أكبر فرحة أن أولادي بأمان».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية