تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تشجيع إقامة مراكز للصادرات السورية.. في ملتقى الأسواق الواعدة

دمشق
اقتصاد
الخميس 5-7-2018
ماجد مخيبر

عقد صباح أمس في فندق شيراتون دمشق ملتقى الأسواق الواعدة للمنتجات السورية.

مصدر مطلع في وزارة الاقتصاد أكد للثورة وجود خطة مهمة للتصدير أعدتها الوزارة وافقت عليها رئاسة مجلس الوزراء وإقرار المصفوفة التنفيذية للبرنامج التنفيذي للخطة من اللجنة الاقتصادية ولأول مرة في سورية أصبح هناك استراتيجية واضحة لتصدير المنتجات السورية إلى الأسواق الخارجية تقضي بتشخيص صعوبات ومعوقات التصدير وما المقترحات والحلول التي تساعد على تجاوزها مع برنامج تنفيذي واضح يتضمن الإجراءات المطلوب اتخاذها من كل الجهات المعنية بالعملية التصديرية.‏‏

مدير هيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات الدكتور إبراهيم ميدة قدم عرضاً مفصلاً عن رؤية الهيئة لدعم العملية التصديرية والقائمة على دعم الإنتاج في المجالات الصناعية والزراعية والخدمية ودعم مرحلة ما بعد الإنتاج من حيث المشاركة بالمعارض الداخلية والخارجية ومنح الحوافز التصديرية.‏‏

ميدة قال إن التركيبة السلعية للصادرات السورية خلال عام 2017 تركزت على المنتجات الزراعية التي تشمل البهارات والتوابل بأنواعها والبذور والثمار الزيتية والخضار والفواكه بالإضافة الى الحيوانات وقد شكلت هذه المجموعة ما نسبته 47 % من التركيبة السلعية للصادرات على حين شكلت الزيوت النباتية نسبة 13 % وقد احتلت هذه الصناعة المرتبة الأولى في قائمة المنتجات الصناعية المصدرة التي تضم (المواد الغذائية والبلاستيكية والمنظفات والمنتجات الكيميائية والصيدلانية والتجميل والنسيجية وغيرها).‏‏

كما تناولت الجلسات الحوارية في الملتقى القضايا المتعلقة بأهمية الأسواق الخارجية للمنتجات السورية وآليات الدعم الحكومي والرؤية الاقتصادية في هذا المجال وتكامل الأدوار للوصول إلى الأسواق المستهدفة.‏‏

جلسة الحوار الأولى تركزت على أهمية الأسواق الخارجية للمنتجات السورية وآليات الدعم الحكومي المقدمة والمقترحة مع تحديد الرؤى المستقبلية لآلية العمل لفتح هذه الأسواق والتعريف بأهمية الأسواق المستهدفة للمنتجات السورية مع ضرورة بناء القدرات وتعزيز كفاءة الشركات المعنية بالعملية التصديرية وإخضاعها لدورات تدريبية في التصدير والتمويل ووضع برنامج دعم لنفقات الشحن وفق المستجدات والتطورات الحاصلة في السوق السورية بما يضبط عملية الشحن ويوصل الدعم لمستحقيه.‏‏

المحاورون ركزوا على أهمية توسيع فكرة إقامة المراكز التجارية للمنتجات السورية في البلدان المستهدفة مثل روسيا وإيران وأرمينيا ومصر والجزائر وليبيا ودعم الصناعيين والتجار الذين يشاركون في المعارض الخارجية الدولية مشيرين إلى ضرورة إعطاء الأولوية للتصنيع المحلي وتحديد أولويات العمل وتقديم حوافز مالية للتكاليف الصناعية غير المباشرة.‏‏

حضر الملتقى وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية