تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مذكرة تفاهم بين سورية والأمم المتحدة لإزالة الألغام.. المقداد: آلة قتل زرعها الإرهابيون.. والجيش بذل مع حلفائه جهوداً جبارة لإزالتها

سانا - الثورة
صفحة أولى
الخميس 5-7-2018
تم في وزارة الخارجية والمغتربين أمس توقيع مذكرة تفاهم بين الجمهورية العربية السورية وخدمة الأمم المتحدة لإزالة الألغام «يو إن إم إيه إس».

ووقع مذكرة التفاهم من الجانب السوري الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وعن خدمة الأمم المتحدة لإزالة الألغام السيدة اغنس ماركايلو رئيسة مكتب الأمم المتحدة لنزع الألغام.‏

وتمنح هذه المذكرة لإدارة نزع الألغام الحق في دعم الجهود التي تقوم بها الدولة السورية لإزالة الألغام بهدف إنقاذ أرواح المواطنين السوريين من الآثار الخطرة للألغام التي زرعتها المجموعات الإرهابية المسلحة في الأماكن التي كانت فيها خلال سنوات الأزمة في سورية.‏

وأجرى الجانبان جلسة مباحثات تناولا فيها تطبيق أحكام مذكرة التفاهم من خلال التعاون بين الجمهورية العربية السورية ووحدة نزع الألغام التابعة للأمم المتحدة.‏

وفي هذا المجال أكد الدكتور المقداد أن الجيش العربي السوري بذل جهوداً جبارة مع القوات الصديقة لإزالة الألغام التي زرعها الإرهابيون في مناطق وجودهم السابقة والتي حررها الجيش العربي السوري.‏

وأشار الدكتور المقداد إلى أن سورية بحاجة إلى الجهود المخلصة من المجتمع الدولي بما في ذلك الأمم المتحدة لإنجاز هذا التحدي الكبير.‏

من جانبها أوضحت السيدة ماركايلو أن توقيع هذه المذكرة يشكل بداية مشجعة كي تأخذ الأمم المتحدة الدور المطلوب منها في لفت انتباه المواطنين وتثقيفهم في مجال المخاطر التي تشكلها الألغام على حياتهم سواء كان ذلك في مدارس الأطفال أو في المدن والقرى والحقول الزراعية والمصانع وغيرها.‏

وأشارت إلى أن المنظمة ستبذل كل جهد ممكن لتعبئة الإمكانيات المادية المطلوبة لإنجاز هذه المهمة بالتعاون التام مع حكومة الجمهورية العربية السورية.‏

وأدلى الدكتور المقداد وماركايلو تصريحين لوسائل الإعلام بعد توقيع هذه المذكرة.‏

وأكد نائب وزير الخارجية والمغتربين أهمية عمل الوحدة في إزالة الألغام التي يذهب ضحيتها الأطفال والمواطنون الأبرياء، لافتاً إلى أن العمل من خلال هذه المذكرة وفي إطار مباحثات خاصة لاحقة سيبدأ في مناطق محددة وبعدها سيتنقل إلى كل أنحاء سورية للتخلص من آلة القتل التي زرعتها التنظيمات الإرهابية من «داعش» و»جبهة النصرة» وما يرتبط بهما.‏

بدورها أشارت مديرة وكالة الأمم المتحدة لشؤون نزع الألغام إلى أن دافع الحاجة الإنسانية في كل المجتمعات يركز في جوهره على الشعوب للحفاظ على حياتهم وضمان مستقبلهم معربة عن سعادتها بمدى الثقة والتعاون الذي توصلت إليه كممثلة للأمم المتحدة مع الحكومة السورية وأمانيها بتعاون مثمر في المستقبل.‏

وحول المناطق التي ستبدأ بها عمليات إزالة الألغام أوضحت ماركايلو أن الوحدة ستعمل مع الحكومة السورية لتحديد المناطق التي تحتاج إلى المساعدة وستحدد الأولويات وفق الاحتياجات حيث يتم البدء بالمناطق التي تشكل فيها الألغام أكبر خطر على المواطنين.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية