تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


رضـــــا وظيــــفي

مجـتمع
الأربعاء 28-2-2018
يحيى الشهابي

الرضا الوظيفي عبارة كثر الحديث عنها بالآونة الأخيرة في كثير من الأماكن وخاصة عبر وسائل الإعلام المختلفة لاسيما الإعلانات الطرقية في ظل الشفافية وسياسة التطوير التي تنتهجها الحكومة بشكل عام .

في الحقيقة نظرت ملياً في تلك الكلمة والتي لم أفهم كما الكثيرون غيري بالمقصود منها ،أتقصد الموظف الجالس في مكان عمله أم ذلك العامل لدى مؤسسات الدولة وله خدمات سيؤديها في مؤسسات حكومية ولاسيما الخدمية منها أم المواطن العادي ،‏

في المفهوم الأول :هل يعني أن نجعل من الموظف راض عن وظيفته وبالتالي يقدم الخدمة المطلوبة منه بكل سعادة لأنه سعيد بهذا العمل وأنه قد حقق مايتمناه من عمل قد وضع فيه أو حتى الجزء القليل من أمنياته لمستقبله ومستقبل عائلته وبالتالي عندما نراه مهموما أو منزعجا في عمله متذمرا من المراجعين ندرك سريعا أنه لم ينل الرضا من الذي كان يريده وهذا ما سينعكس بطبيعة الحال على المراجعين وعلى ما يطلق علية بجودة المنتج ،أي الخدمات التي سيقدمها هذا الموظف وهو على رأس عمله للزبون.‏

وبالتالي سيقدم هذه الخدمة بكل صدر رحب ويسهل جميع متطلبات الخدمة أو ما يتطلب منه عمله وكثيرون هم هؤلاء ،وهذه تتطلب أمرين لا ثالث لهما الأول يتمثل بالضمير الحي أي انه كلف بهذه المهمة وعليه إنجازها رغم كل الظروف المادية والوظيفية، وللأسف هذا مايفتقده البعض ،والثاني أن يكون هناك إدارة حازمه ومراقبة مستمرة من رؤسائه في العمل ،خاصة وأن الكثير من مؤسساتنا أصبحت لديها مراقبة من قبل المدير أو معاونيه .‏

فيما المفهوم الثاني للرضا الوظيفي: هوأن طالب الخدمة مهما كان وضعه كمواطن أو عامل في الدولة فسينال ما يسهل أموره وخاصة في المؤسسات الخدمية «وهذا في بعض الأحيان وليس في أكثرها غير متوفر ربما، ولذا قد نواجه أحياناً نظرات استياء أو تصرفات غير مسؤولة من البعض والأمثلة كثيرة منها :مع موعد صرف الرواتب ترى ما تراه خاصة والكثير من الصرافات الآلية أو على الأقل بعضها خارج الخدمة إما بسبب عدم توفر السيولة المادية أو بعطل ما ومن لم يصدق فليذهب ويرى بأم عينه ،والغاية التي وجدت لها هذه الصرافات الآلية هي لتسهيل الإجراءات وليتمتع صاحب الاستحقاق بالراحة ...وليس للحديث مع الآخرين ليضيع الوقت حتى يتم إصلاحها أو تعبئتها بالمال ...‏

والحبل على الجرار من مؤسسات التأمين حيث الطبيب غير مشترك والمستشفى ومخبر التحاليل يتطلع إليك وكأنك .... إلى غيرها وغيرها والقائمة طويلة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية