تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إذا غابت العافية ..

عين المحتمع
الأربعاء 28-2-2018
رويدة سليمان

لسماع هموم وأوجاع المؤمن عليهم في رعاية صحية أغلبنا يعجز عن تحمل تكاليفها، كان اللقاء الأسبوع الماضي مع المعنيين في قطاع التأمين الصحي مع العاملين في جريدتنا .

لقاء حضرت فيه ثقافة الشكوى بالزمان والمكان والأسماء من المستفيدين من هذه الخدمة ،وغابت ثقافة تأمينية فمعظم المؤمن عليهم يجهلون اسم الشركة الخدمية ولا دراية لهم بالحد الائتماني، وما حقوقهم الصحية المغطاة وغير المغطاة تأمينيا،ومقدار الاقتطاع المالي بنسبة معينة من تكاليف العلاج .‏

وفي الندوة تعرف الأغلبية على موظفة خاصة بمهمة التواصل مع الشركة الخدمية لنقل الشكاوى والملاحظات .‏

شكاوى العاملين قابلتها شكوى المعنيين من قيام بعض الأفراد بتزوير الفواتير والعلاجات أو علاج شخص غير مؤمن على بطاقة التأمين ...شكوى تنفي وجود نظام رقابة الكترونية وآليات للمساءلة القانونية والتي تمنع مثل هكذا تحايل وتلاعب .‏

ومع استعداد المعنيين وتشجيعهم لتقديم أي توضيح أو حاجة أو إشكالية للمستفيد من هذه الخدمة الطبية وخاصة فيما يتعلق بمزود هذه الخدمة والعمل على توثيقها وذلك عبر أرقام الهواتف الموجودة على البطاقة ، تبقى إشكالية ..حتى تأتي الموافقة من قبل مزودي الخدمة الطبية والعلاجية ، والتي لا نمتلكها قبل 24ساعة ،تتحدى صحتنا الأغلى ولا رهان عليها ولا تقدر بثمن،والدفع نقدا وعدا ما معنا وما ليس معنا ..يسعفها،ويحفظ ماء الوجه .‏

خرجت الندوة بأهمية ضبط العلاقة بين أطراف الخدمة لحفظ الحقوق ،ويبقى الحق الإنساني والطبي للمريض في معاملة تتجاوز الابتسامة إلى ضوابط معينة تحفظ كرامته وتحترم خصوصيته ،عنصرا بالغ الأهمية في ممارسة الرعاية الصحية وتقديم خدمة صحية جيدة ،فمن يضمن له هذا الحق ؟‏

إلى كل من يهمه الأمر ..لا صناعة ولا تعلم ولا تقدم إذا غابت العافية ،وصحة الأمم من صحة أبنائها وفهمكم كفاية ..ويعطيكم العافية .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية