تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استشهاد 18 يمنياً في غارات عدوانية جديدة .. الإمارات تبدأ عمليات سرقة الغاز اليمني !

وكالات- الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 28-2-2018
خلافا لادعاءاتها والمبررات الكاذبة التي ساقتها لتبرير احتلال اليمن، بدأت الإمارات خطتها الحقيقية لسرقة الغاز اليمني من خلال تصدير أول شحنة منه عبر ميناء بلحاف بمحافظة شبوة،

كاشفة عن أطماعها في نهب ثروات الشعوب وحقوقها الاقتصادية، فيما عدا تدمير بناها التحتية وقتل أهلها.‏

وتستغل الإمارات سيطرتها على الساحل اليمني لنهب الثروات الباطنية لليمن، فضلا عن الاستفادة من الموقع الاستراتيجي المعروف لموانئه، والتي احتلتها الإمارات ضمن تواجدها العسكري في تحالف العدوان السعودي الأميريكي ضد الشعب اليمني، ومصادرة قراره السيادي ، مستخدمة جميع وسائل القتل والتدمير الممكنة، في وقت تم الكشف فيه عن نهب الإمارات المحتلة لجزيرة سقطرى لأطنان من الثروات اليمنية خصوصا الشعب المرجانية والأحجار النادرة، واستخدامها في بناء جزيرتين اصطناعيتين في دبي.‏

مخططات التآمر الاماراتي للعبث بجغرافية الأرض اليمنية واضح و قديم لتسد جوعها الاستعماري على حساب الشعب اليمني ،منذ ان شرعت لنفسها السيطرة على ساحل حضرموت في 2016، وقامت في تجنيد وتدريب قواتها العميلة لها قبل أن تنشرها في عدد من مديريات المحافظة قبل نهاية 2017 الى ارسال مرتزقتها الى شمال شبوة بحجة تأمين شركات النفط مخلفة القتل والدمار .‏

ومايقلق اليمن أن تصدير الشحنة الأولى من غاز شبوة ومأرب إلى الامارات ستتبعه شحنات أخرى يعززه الفعل الإماراتي المشبوه في سقطرى من قبيل توصيل شبكة اتصالات إماراتية وربطها بالجزيرة وفرض التعامل بالدرهم الإماراتي وإقامة منشآت سياحية مخالفة لطبيعة الجزيرة وفتح خط ملاحي جوي مباشر بين أبو ظبي وجزيرة سقطرى لتسهيل مهامهم وتنفيذ أجنداتهم الاستعمارية بتقسيم اليمن .‏

ميدانيا: واصل طيران تحالف العدوان السعودي غاراته الوحشية بشن 30غارة على مناطق متفرقة.‏

وأشار مصدرعسكري أن قصفاً صاروخياً ومدفعياً لآل سعود استهدف مناطق من مديريات منبه وغمر و شدا الحدودية ما أدى إلى استشهاد وإصابة 18 مواطنا وأضاف المصدر أن طيران العدوان شن سبع غارات على مديرية صرواح في محافظة مأرب وغارات على مناطق متفرقة من مديريتي حرض وميدي بمحافظة حجة .‏

إلى ذلك أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي أن مواقف اميركا وبريطانيا وفرنسا تلعب دورا كبيرا في تأجيج الحرب واستمرار العدوان الذي يشنه النظام السعودي على اليمن.‏

وتعليقا على التصديق على مشروع القرار الروسي في مجلس الأمن الدولي والذي تم بموجبه تمديد عمل لجنة الخبراء الخاصة باليمن لمدة عام قال قاسمي: إنه «مثلما كان متصورا فإن مشروع القرار البريطاني وبسبب عدم واقعيته لم يسفر عن شيء لمن تبناه وسجل فشلا آخر وخاصة للولايات المتحدة في الساحة الدولية ومنظمة الامم المتحدة».‏

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية مسؤولية الدفاع والحفاظ على أرواح النساء والأطفال الأبرياء في اليمن الذين يتعرضون الآن لكارثة انسانية كبرى بسبب فرض حرب مدمرة وإجراءات الحظر عليهم بأنها ملقاة على عاتق الذين يؤدون دورا هداما ببيعهم الأسلحة الحديثة وتقويتهم ترسانات دول العدوان وتصعيد هذه الأزمة وزعزعة الاستقرار في المنطقة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية