تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


السيد وأراكي:الخط المقاوم أفشل المؤامرة الإرهابية الوهابية التي تقودها أميركا

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 28-2-2018
بحث الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف مع الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية محسن اراكي الآليات والأطر التي تساهم في التقريب بين المذاهب الإسلامية

وصولا إلى تحقيق الوحدة بين الدول والمجتمعات الإسلامية التي تعد ضرورة أساسية في ظل الاستهداف الممنهج للإسلام والمسلمين من خلال بث الفرقة والاختلافات لإضعاف الأمة الإسلامية.‏

وشدد الجانبان خلال لقائهما في طهران أمس على أهمية العمل المشترك للمفكرين والكتاب وعلماء الدين لوضع الخطط والمناهج العلمية والتربوية التي تستطيع تحقيق الوحدة ورأب الصدع الذي اوجده الاعداء بين المجتمعات الإسلامية والتأكيد على التآخي والعيش المشترك.‏

وقال السيد بعد اللقاء إن المؤامرة الإرهابية التكفيرية الوهابية التي تقودها أميركا والنظام السعودي وبعض الدول استهدفت القيم الإسلامية في سورية وايران ولكن الخط المقاوم وقف بوجه المؤامرات وأفشلها.‏

وأشار السيد إلى أن العلماء في سورية كافحوا وناضلوا ضد المؤامرة الإرهابية وتعرضوا للضغوطات والضخ الإعلامي التضليلي من قبل الوهابية وأدواتها التي حاولت زرع التفرقة عبر الإرهاب والتطرف ورغم كل ذلك وقفوا ضد المؤامرات وقدموا التضحيات ومنهم الشهيد العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي وآخرون.‏

وأضاف السيد إننا «نمد يد التعاون لتحقيق الوحدة الإسلامية ونؤكد باسم علماء الدين في سورية العزم على تحقيق هذا الهدف المهم من خلال الفكر والمدارس الفكرية والدينية».‏

بدوره أكد اراكي أن سورية تمثل مهد الحضارات وتحتل موقعا عظيما في العالم الإسلامي وهي اليوم تقف في الخط الأول للمقاومة ضد الهيمنة والامبريالية والصهيونية.‏

وأضاف اراكي أن المنطقة تشهد أحداثا مؤلمة فالعدو يحاول نشر البلبلة والتفرقة ليعيق العالم الإسلامي ويشغله عن أولوياته ولكن محور المقاومة وقف في وجه الأعداء وبدأ الإرهاب بالاندحار والانحسار معربا عن ثقته بأن سورية ستستعيد عافيتها بفضل صمود شعبها وجيشها.‏

وشدد اراكي على وقوف إيران مع سورية موضحا أنه تم التأكيد خلال اللقاء على اتخاذ خطوات وآليات تنفيذية بشأن عدد من البرامج المشتركة في إطار التقريب والوحدة الإسلامية من ضمنها تشكيل لجان متخصصة ووضع خطط علمية مدروسة تساهم في تحقيق الأهداف المنشودة.‏

من جانبه أكد رئيس المجلس الأعلى لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية محمد علي تسخيري أهمية ومكانة سورية في العالم الإسلامي منوها بصمودها قيادة وشعبا وجيشا أمام المؤامرة الإرهابية الكونية التي تتعرض لها.‏

وأعرب تسخيري عن تقديره للدور المهم الذي لعبه علماء الدين في سورية في وأد الفتنة وتحقيق الوحدة الإسلامية.‏

حضر اللقاء أعضاء الوفد المرافق للوزير السيد وسفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية