تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أكد دعمه الكامل لشعبها وعمالها ضد التدخلات الخارجية...المجلس الرئاسي لاتحاد النقابات العالمي: مساعدة سورية في حربها على الإرهاب

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 28-2-2018
أكد أعضاء المجلس الرئاسي لاتحاد النقابات العالمي دعمهم الكامل لشعب وعمال سورية في نضالهم المشروع للدفاع عن وحدة أرضهم ضد التدخلات الأجنبية التي تقف وراءها دول الامبريالية العالمية المتمثلة بالولايات المتحدة والدول الغربية.

وعبر أعضاء المجلس في بيان صدر أمس عقب اجتماعهم المنعقد في طهران عن شجبهم للعدوان التركي والأميركي والإسرائيلي على الأراضي السورية مناشدين المجتمع الدولي مساعدة الحكومة السورية في حربها على الإرهاب المتمثل بتنظيمي جبهة النصرة و«داعش» وغيرهما من التنظيمات الإرهابية المدعومة مادياً ولوجستياً وتدريبياً من النظام التركي العدواني وأنظمة الرجعية العربية المتمثلة بممالك ومشيخات السعودية وقطر وغيرها.‏

بدوره شدد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري في كلمة له أمام المجلس الرئاسي لاتحاد النقابات العالمي على أن الحرب الإرهابية الظالمة التي تواجهها سورية تركت تداعيات سلبية وآثاراً كارثية على عمال وشعب سورية حيث استهدفت العصابات الإرهابية التكفيرية المدعومة والممولة والمسلحة من قبل قوى معادية إقليمية ودولية كل مقومات الحياة من البنى التحتية والقاعدة المادية لاقتصادنا الوطني.‏

وقال القادري: إن الإرهابيين دمروا ما بناه عمالنا وشعبنا بالجهد والعرق خلال عقود طويلة من التنمية وقد استهدفوا كل مظاهر الحياة من خلال فكرهم الظلامي التكفيري والإقصائي الإلغائي وهو الفكر الغريب كل الغرابة عن القيم الحضارية والتقاليد الإنسانية للشعب العربي السوري.‏

وأشار القادري إلى أن ممارسات الإرهابيين في الداخل السوري تناغمت وتماهت مع الحصار الاقتصادي الخانق والعقوبات الظالمة التي فرضت على الشعب السوري من قبل الدول والأنظمة التي هي بالأساس داعمة وممولة للإرهاب وذلك في محاولة يائسة لتجويع الشعب السوري وتحطيم صموده وإيمانه بوطنه والتفافه حول جيشه البطل وقيادته الشرعية في مواجهة الإرهابيين وإجرامهم الوحشي.‏

وتابع القادري: إن ذلك يتماهى أيضاً مع استمرار العدو الإسرائيلي باحتلال الجولان السوري والأراضي الفلسطينية واللبنانية ومساعدة هذا العدو للتنظيمات الإرهابية وخاصة عندما كان الجيش العربي السوري يضيق عليهم الخناق ويدك حصونهم في جميع المواقع وعلى مساحة الأرض السورية مشيراً إلى انتصارات الجيش العربي السوري التي أسفرت عن تحرير معظم الأراضي السورية من نير الإرهاب.‏

ولفت القادري إلى أن قضية اللاجئين السوريين الذين تم تهجيرهم من سورية جاءت نتيجة لاعتداءات العصابات الإرهابية المسلحة والإجرام المنظم بحق شعبنا والواقع الاقتصادي الصعب الذي خلقته الحرب في سورية، مبيناً أن الكثيرين منهم يتم استغلالهم في دول اللجوء ويتعرضون للإهانة والإذلال وحرمانهم من ابسط حقوقهم الإنسانية ويتم إجبارهم على الرضوخ لأقسى الأعمال وأدنى الأجور في تجاهل تام لتوصيات ومواثيق منظمة العمل الدولية والمجتمع الدولي.‏

وقال القادري: إننا نؤمن أن توفير فرص العمل لشباب الدول الفقيرة والنامية يشكل سبباً رئيسياً في إعادة تأهيل هؤلاء الشباب وإبعادهم عن الوقوع في مستنقع الإرهاب مؤكداً مواصلة دعم الاتحاد العام لنقابات العمال في سورية لاتحاد النقابات العالمي على كل الأصعدة حيث اتخذ قرار في الاتحاد بزيادة الدعم للمكتب الإقليمي للاتحاد في الشرق الأوسط من خلال استضافة الندوة الاقليمية حول موقف اتحاد النقابات العالمي من مبادرات منظمة العمل الدولية.‏

وكانت بدأت في طهران أول أمس أعمال اجتماع المجلس الرئاسي لاتحاد النقابات العالمي بمشاركة وفد سورية وممثلين عن 90 دولة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية