تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


موسكو تدعو لإرسال بعثة أممية لتقييم الوضع الإنساني المأساوي في الرقة...لافروف يطالب لودريان بالضغط على الإرهابيين: أميركا لا تسمح بوصول المساعدات إلى «الركبان»

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 28-2-2018
طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بضرورة الضغط على المجموعات الإرهابية التي تواصل قصف الأحياء السكنية في مدينة دمشق للالتزام بقرارات مجلس الأمن.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان ايف لودريان في موسكو أمس: على من يؤثرون على هؤلاء الذين يستمرون بقصف دمشق أن يأخذوا على عاتقهم المسؤولية ويفهموا أن هناك ضرورة للالتزام بتطبيق قرارات مجلس الأمن، مطالبا الفرنسيين والغرب عموماً بأن ينظروا بشكل تفصيلي للحقائق قبل إطلاق التصريحات عن اختراق القرار2401.‏

ولفت لافروف وفقاً لما ذكرته وكالة سانا إلى أن بلاده تحركت من جانب واحد مع الحكومة السورية لفتح مسار إنساني في مناطق الغوطة يمكن عبره تقديم المساعدات الإنسانية وأيضاً إخراج الحالات الطبية الصعبة والسماح بخروج السكان الراغبين من تلك المنطقة طبقاً لقرار مجلس الأمن 2401.‏

وأوضح لافروف أنه ينبغي تنفيذ قرار مجلس الأمن 2401 للتوصل للاتفاق على الأرض.‏

وأعاد لافروف التذكير بأن بعض الجهات حاولت الترويج خلال عملية تحرير الأحياء الشرقية لمدينة حلب من الإرهابيين بأن السكان لن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم لكن أغلب هؤلاء عادوا اليوم إلى بيوتهم.‏

وأشار لافروف إلى أن عمليات التحالف الذي تقوده واشنطن أدت إلى تدمير مدينة الرقة بشكل كامل وأوجدت أوضاعاً إنسانية معقدة وصعبة جداً لذا من الضروري إرسال بعثة للأمم المتحدة أو الصليب الأحمر إلى هناك والاطلاع على حقيقة الأوضاع وفق القرار 2401. كما أكد لافروف أن من الضروري معرفة ما الذي يجري في مخيم الركبان قرب الحدود السورية الأردنية والسماح بالوصول الإنساني إلى هناك حيث أن الأمريكيين يحمونه ولا يسمحون بالوصول إليه. وشدد لافروف على ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار في سورية والحفاظ على سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها مبيناً أنه أطلع نظيره الفرنسي على نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي والذي كان هدفه تطبيق قرار مجلس الأمن 2254.‏

وفي شأن آخر أعرب لافروف عن رفضه محاولات تحميل إيران المسؤولية عن الأزمات والمشاكل الدولية ومنعها من تحقيق مصالحها الوطنية وحقها في تطوير علاقاتها مع البلدان العالمية الأخرى.‏

من جهته أعرب المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف عن أسف موسكو إزاء تجاهل عدد من الدول لتجاوزات الإرهابيين في الغوطة الشرقية. وأكد دميتري بيسكوف حرص موسكو على استمرار العمل الخاص بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية بغية إيصال مساعدات إنسانية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية