تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بومبيو يستعرض روزنامة الحروب القادمة

Information clearing house
دراسات
الأربعاء 30-5-2018
ترجمة - وجيهة رومية

حكومة حرب ترامب المتشددة مسؤولة عن صنع السياسة الجيوسياسية ومن المحتمل أن يكون هناك المزيد من حروب العدوان على جدول أعمالها وإيران هدف رئيسي.

في أول خطاب له كوزير للخارجية بعنوان «بعد الصفقة إستراتيجية إيرانية جديدة» جاء التهديد للمتطرف الجديد مايك بومبيو لإيران بـ«أقوى عقوبات في التاريخ» إن لم تمتثل للمطالب الأميركية - أمور لن تفعلها طهران- فسيادتها ليست للبيع إلى واشنطن. يقول الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة لا تستطيع اتخاذ قرارات لإيران وبلدان مستقلة أخرى، فكل دول العالم الاستقلال في قراراتها وربما يكون الأميركيون قادرين على التقدم بجدول أعمالهم في بعض المناطق من خلال الضغوط، لكن المنطق لا يقبلهم باتخاذ قرارات للعالم. وأنه من غير المقبول أن يكون رجل يعمل في خدمة تجسسية لسنوات عديدة باتخاذ قرارات بشأن إيران وبلدان أخرى بعد توليه منصب وزير الخارجية الأميركي.‏

من أنت بالنسبة لإيران والعالم؟ سأله روحاني. وكان جاء في خطاب بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة بأن واشنطن ستزيد الضغط المالي على إيران إن لم تغير سياستها الداخلية والخارجية. وقالت إيران: إنها ستبقى في خطة العمل المشتركة الآن في انتظار المفاوضات مع الأطراف الأخرى المتوقعة في الفترة المقبلة قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن دورها المستقبلي في الاتفاق، وتريد طهران من الأوروبيين منحها ضمانات واضحة بشأن الوفاء بالتزاماتها إذا بقيت في الاتفاق. الولايات المتحدة تكرر الخيار الخطأ على إيران ويقول بومبيو: إن واشنطن ستعمل على ردع العدوان الإيراني (غير الموجود) وسوف تتبع النشطاء الإيرانيين ووكلاء حزب الله الذين يعملون في جميع أنحاء العالم وسنقوم بسحقهم. لن يكون لإيران مرة أخرى تفويضاً مطلقاً للسيطرة على الشرق الأوسط.‏

«إذا استأنفوا برنامجهم النووي، فسيعني ذلك مشاكل أكبر مما كانت عليه من قبل». كما طالب إيران بوقف كل عمليات تخصيب اليورانيوم ولا يتعهد بأي معالجة للبلوتونيوم على الإطلاق، وكان يسمح بما فيه الكفاية لاستخدام الطاقة وأضاف يجب أن تسمح طهران «بالوصول غير المقيد إلى جميع المواقع في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك القوات العسكرية غير المحدودة في إطار خطة العمل المشتركة الشاملة. يجب على حكومتها وقف أنشطتها العسكرية الإقليمية - المشاركة بالكامل في مكافحة الإرهابيين المدعومين من الولايات المتحدة في سورية بناء على طلب الحكومة السورية. أضاف: إن على طهران إطلاق سراح المواطنين الأميركيين المحتجزين في إيران، بغض النظر عن الجرائم التي يتهمون بارتكابها.‏

يجب أن تتوقف الجمهورية الإسلامية عن كونها تهديداً لإسرائيل، أما الدولة اليهودية فلا تشكل تهديداً أكبر للأمن الإقليمي والعالمي. و«يجب أن تنهي صواريخها البالستية.. إطلاق أو تطوير أنظمة صواريخ قادرة على صنع الأسلحة النووية أما غيرها فيحق له التطور، وحدد بومبيو شروطاً أخرى كثيرة وأنهى بأن «الشعب الإيراني سيتحقق من قيادته» و«إذا اتخذوا القرار بسرعة فسيكون ذلك رائعاً إذا اختاروا عدم القيام بذلك فسوف نبذل جهداً كبيراً حتى نحقق النتائج التي حددناها» هم يريدون إيران أن تتحول إلى دولة تابعة للولايات المتحدة، إنه يريد ما لن توافق عليه إيران أبداً، المطالب مرفوضة غير مقبولة. وهدد الشركات الأوروبية وغيرها من الشركات بعقوبات إذا أخفقت في الإذعان لإرادة واشنطن على إيران. قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمن مستقل يتابع سياسته وفق المصالحة الخاصة. وأنه يجب على جميع الذين دخلوا الأراضي السورية من دون موافقة الحكومة السورية مغادرة البلاد.‏

وهذه المطالب التي قدمها بومبيو غير مستحقة لردٍّ جدي ووصف فكرة التفاوض مع واشنطن بأنها «سخيفة». وتعهد الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن تواصل الجمهورية الإسلامية «السير في طريقها» من دون أن تردعها واشنطن، وأن عهد أنظمة الحكم في العالم انتهى.‏

عداء ترامب الفظيع تجاه ايران وانسحابه من خطة العمل المشتركة المشتركة إلى جانب تعيين المحافظين الجدد المتطرفين من المحافظين الجدد في إيران إلى مواقف الإدارة الرئيسية أدى إلى تصعيد التوترات الإقليمية بدلاً من التراجع بمسؤولية عن حافة الهاوية. هل ستنطلق الحرب الأميريية الساخنة على الجمهورية الإسلامية على الدعاية والحرب ضد العقوبات؟ المتطرفون في الإدارة يجعلون الأمور مستحيلة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية