تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مشروع استثمار الغاز شمال دمشق.. دعم كبير للاقتصاد الوطني وتوليد طاقة كهربائية إضافية من 200 إلى 300 ميغا واط ساعي

حمص
محليات
الأربعاء 30-5-2018
سهيلة إسماعيل

دأبت وزارة النفط والثروة المعدنية منذ البداية على إعادة التعافي إلى قطاع النفط لما له من أهميّة في الاقتصاد الوطني، فكان العمال والمهندسون والفنيون يباشرون العمل

في المناطق المحررة لإعادة تأهيل الآبار وإصلاحها وترميم المعامل وإصلاح ما خربته المجموعات المسلحة،‏‏

ووضعت الوزارة خطة مدروسة للعمل فقسمتها على ثلاثة مراحل وهي:‏‏

‏‏

المرحلة الإسعافية، والمرحلة المتوسطة، والمرحلة الثالثة، واستطاعت الخبرات الوطنية خلال فترات زمنية قياسية تشغيل عدد من المشاريع الحيويّة والاقتصاديّة في هذا القطاع، فانتقلت الوزارة من خلال ما تمّ إنجازه من مرحلة الإنجاز إلى مرحلة الإعجاز.‏‏

وكان مشروع استثمار الغاز في حقول شمال دمشق غرب منطقة قارة والذي أنجز مؤخراً بخبرات وطنية خلال فترة زمنية قياسية لم تتجاوز 48 يوماً بالرغم من أنّ المدة المحددة له 150 يوماً، يعدّ هذا المشروع أحد المشاريع التي تكللت بالنجاح ما انعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني وعلى المشاريع الصناعية والكهربائيّة والزراعيّة.‏‏

من جهته مدير عام الشركة السورية للغاز المهندس علي دربولي بيّن أهمية مشروع شمال دمشق الاقتصادية والتي تتمثل في إنتاج حوالي مليون متر مكعب من الغاز يومياً ما يسهم بدعم إنتاج الغاز وبتوليد طاقة كهربائية إضافية من 200 إلى 300 ميغا واط ساعي تدعم منظومة توليد الطاقة الكهربائية بما قيمته 330 ألف دولار يومياً و 120 مليون دولار سنوياً وهذا دعم كبير للاقتصاد الوطني.‏‏

ويهدف مشروع شمال دمشق إلى استثمار الغاز في ثلاثة حقول هي (قارة الغازي، والبريج، وديرعطية) حيث تمّ وضع حقل قارة بالخدمة في بداية شهر أيار والبريج في 12 أيار وأمّا حقل دير عطية فسيتم وضعه في الخدمة عام 2019 مشيراً إلى أنّ هناك ثلاثة آبار قيد الاستثمار حالياً واثنين قيد الحفر.‏‏

وأشار دربولي إلى أنّه من خلال مشروع شمال دمشق تمّ إنشاء خط لنقل الغاز من قارة إلى البريج بقطر 18 إنشاً و طول 5ر12 كم إضافة إلى خط نقل آخر من البريج إلى جندر بطول 26 كم و قطر 12 إنشاً إضافة إلى خطوط تجميع بطول حوالي 8 كيلومترات.‏‏

واشار دربولي إلى أنّ مدة تنفيذ مشروع شمال دمشق وفق المخطط كانت 150 يوم عمل لكنّ الجهود التي بذلت من قبل كل الجهات وخصوصاً من قبل العاملين في الشركة السورية للغاز من مهندسين وفنيين اختصرت المدة الزمنية إلى 46 يوماً وهو ما حقق وفراً اقتصادياً كبيراً.‏‏

كما أكد المهندس حسن حسن رئيس مجموعة شمال دمشق أنّ المشروع مؤلف من مرحلتين تمّ إنجاز المرحلة الأولى وهي عبارة عن إنشاء محطة فرعية بقارة يتم تزويدها بالغاز من آبار حقول قارة بإنتاجية تقدر بحوالي مليون متر مكعب باليوم من الغاز.‏‏

وعن أهمية المشروع الاقتصادية أوضح حسن أنها تكمن في الوفر الاقتصادي الكبير الذي يحققه مشيراً الى أنّه تمّ جلب الفواصل التي كانت خارج الخدمة في تدمر فور تحريرها وإعادة تأهيل المعدات ووضعها في الخدمة ما يسهم في رفد شبكة الغاز بمليون متر مكعب من الغاز.‏‏

وبحسب المهندس حسن يجري العمل حاليا لاستكمال بئر (البريج 4) والذي هو قيد الحفر لوضعه في الإنتاج قريباً.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية