تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من خارج العاصمة.. بحجة المراقبة وضبط الأسعار.. حملات تموينية مكثفة في القدموس.. ولكن!

طرطوس
محليات
الأربعاء 30-5-2018
سمر رقية

على غير عادتها هذا العام في شهر رمضان المبارك، الحملات التموينية تستوطن مدينة القدموس بحجة المراقبة وضبط الأسعار، فعلى مدى أيام الأسبوع منذ بداية الشهر الفضيل

تتواجد عناصر التموين بشكل يومي لدرجة بات أصحاب المحال التجارية يغلقون محلاتهم في ذروة التسوق خوفاً من الضبوط الظالمة حسب وصفهم.‏

فمثلاً يوم الخميس الماضي كان في مدينة القدموس 24 عنصراً تموينيا.‏

يقول المعنيون: أنهم جاؤوا لضبط الأسعار والتجار يؤكدون أن وجودهم المكثف لكتابة الضبوط المطلوبة منهم وأخذ المعلوم، وحسب تأكيداتهم ومشاهدتنا بعد جولة في أسواق المدينة يوم أمس تبين أن أغلب السلع المعروضة في محال الخضار والفواكه والسمانة وغيرها مسعرة بأرخص من النشرات التموينية التي يحملها الفريق التمويني المذكور.‏

لكن ما يحدث على أرض الواقع وبصراحة أن هذا الفريق مطلوب منه عدد من الضبوط وممنوع أن يغادر المدينة دون ضبوط حتى ولو كانت ظالمة هذا ما أكده عدد من أصحاب المحال التجارية،‏

في حين المواطنون المستهلكون لهذه السلع لا حول ولا قوة، ويتساءلون ما الفائدة من وجود هذا الكم الهائل من السلع المتنوعة باختلاف أنواعها والمعروضه في شوارع المدينة وواجهات المحلات وجيوبنا فارغة.‏

فسعر كيلو الكرز يتراوح بين (700 و850) وسعر كيلو الموز 700 و750، وكيلو الدراق بـ 900 ل.س وماذا أخبرك عن أسعار اللحوم والأسماك، أو عن أسعار الحلويات.‏

في حين أكد أغلب تجار اللحمة الحمراء ومحال الحلويات تراجع القوة الشرائية للمواطن وتراجع استهلاك هاتين المادتين عاماً بعد عام فمثلاً الإقبال على محال الحلويات هذا العام أقل بكثير من العام الماضي وأن كان العام الماضي أقل مما سبق، وصف أصحاب هذه المحال بأن السوق راكد ولماذا كل هذا الحضور التمويني الكثيف.‏

من جهته مدير تموين طرطوس زيد علي وتعليقاً على ما تقدم أفادنا أنه بناء على قرار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك تقوم مديريات التموين بالمحافظات بتكثيف الدوريات التموينية على المناطق بشهر رمضان المبارك لمراقبة حركة الأسعار واستقرارها لمختلف المواد الغذائية من خضار وفواكه ولحوم وحلويات وكل ما يخص المائدة الرمضانية لافتاً إلى توفر جميع المواد وما تحتاجه الأسرة مع لحظ انخفاض ولو طفيف لبعض السلع، فقد انخفض صحن البيض من 1200 إلى 1000 ليرة، وسعر كيلو الفروج إلى 725 ليرة.‏

وبناء على القرار المذكور تقوم مديرية التموين بتقسيم القطاعات إلى قسمين، ففي القسم الأول وهو من (1-15) رمضان نركز على توفر المواد التموينية كافة من خضار وفواكه ولحوم وحلويات ولا غلاء بأسعار الخضار والفواكه هذا العام باستثناء الفواكة الموسيمية كالكرز والدراق ورغم ارتفاع أسعارها، تبقى أرخص من أسعارها العام الماضي لنفس الفترة وكونها بداية الموسم، والقدموس من أقل المناطق التي نظمنا بها ضبوط فقد تم تنظيم (15) ضبطاً مع سحب عينات لبعض السلع.‏

والقسم الثاني من رمضان سنركز على أسعار الألبسة والحلويات ومستلزمات العيد لمراقبة الأسعار والتأكد من توفر كل ما يحتاجه المواطن في هذا الشهر.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية