تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المطلوب.. تحرك مسبق!

حديث الناس
الأربعاء 30-5-2018
هنادة سمير

منذ الأيام الأولى لحلول شهر رمضان المبارك تصدرت مادة اللحوم لائحة المواد الغذائية التي قفزت أسعارها إلى مستويات قياسية لتحرم شرائح واسعة من المواطنين من القدرة على شرائها

والتمتع بأطباق شهية ومغذية كانت تمني النفس بالحصول عليها على الأقل خلال الشهر الكريم.‏

في الوقت نفسه تؤكد التقارير وجود أنواع متعددة من المخالفات لا تزال ترتكب وبكثرة فيما يتعلق بهذه المادة وعلى رأسها الذبح العشوائي خارج المسلخ وذلك برغم تأكيدات مديرية الصحة بدمشق على تراجع هذه الظاهرة بنسبة 5% بسبب العقوبات الرادعة بحق أصحاب المحال وتجار اللحوم حسب رأيها.‏

وحول الأمر ذاته أطلقت مديرية التجارة الداخلية بدمشق تحذيراتها للمواطنين بالتدقيق فيما يشترونه من اللحوم وعدم شراء اللحم المفروم مسبقاً وذلك بعد ضبط العديد من المخالفات المتعلقة بها في الآونة الأخيرة وفي مقدمتها الذبح خارج المسلخ أو التضليل في الإعلان عن نوع اللحم المبيع وبيع لحم الجمل على أنه عجل على سبيل المثال، معتبرة أن كثرة الضبوط المنظمة بحق الباعة والقصابين دليل على متابعة عناصر حماية المستهلك لعملها في الأسواق.‏

لا شك أن الظاهرة قد تراجعت عما كانت عليه خلال سنوات الأزمة التي عم فيها الذبح العشوائي بشكل واسع نتيجة إغلاق المسلخ الوحيد بدمشق في الزبلطاني، لكن الصحيح أيضاً أن مشاهد الذبح العشوائي التي تمارس على الأرصفة وقرب محال القصابين وفي بعض الأحيان داخل الأبنية التي لم يكتمل تعميرها بعد أو في الحدائق لا تزال تؤرق المواطنين وتثير الاشمئزاز في نفوسهم والرعب لدى أطفالهم.‏

وكما هو معلوم سترتفع وتيرة هذه المخالفات وتبلغ أوجها كالمعتاد خلال فترة عيد الأضحى المبارك ما يتطلب إجراءات مسبقة أكثر حزماً وشدة وجدية في ملاحقة هذه الظاهرة وردعها والتي لا يزال الحديث عنها يتكرر عاماً بعد عام دون إجراءات تحقق الغاية المنشودة. هذا بالإضافة إلى نشر الوعي لدى المواطنين بالطرق والوسائل التي تمكنهم من تجنب التورط في شراء هذه اللحوم التي قد يكون لها عظيم الضرر على سلامتهم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية