تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


في تحيتهم لشهداء قوى الأمن الداخلي ..الفنانون التشكيليون يمجدون قيم التضحية والشهادة والعطاء

الثورة
منوعات
الأربعاء 30-5 -2018
فاتن دعبول

لم يكن يوم التاسع والعشرين من العام 1945 إلا يوماً وطنياً بامتياز، ضحى فيه أبطال حامية البرلمان من رجال الشرطة والدرك بأنفسهم دفاعاً عن البرلمان

ورفضوا تحية العلم الفرنسي، ما دفع المستعمر الفرنسي إلى قصف البرلمان واقتحامه بعد أن أشعل الحرائق فيه ودمر بعض أركانه وقتل من بقي من حاميته على قيد الحياة ومثل بجثثهم انتقاماً منهم لوقفتهم الشجاعة، واحتفاء بالذكرى الثالثة والسبعين ليوم قوى الأمن الداخلي وتخليداً لشهداء الشرطة الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة من أجل حرية الوطن وعزته واستقلاله، أقامت إدارة التوجيه المعنوي المعنوي في وزارة الداخلية معرضاً فنياً بعنوان: «بطولات قوى الأمن الداخلي» في صالة الشعب للمعارض، شارك فيها فنانون مدنيون ومن رجال الشرطة.‏

وبين اللواء محمد حسن العلي مدير إدارة التوجيه المعنوي أن رجال قوى الأمن هم من نسيج هذا المجتمع، تربوا على حب الوطن، فكانوا مثلاً يحتذى بالبطولة والشجاعة، فهم أحفاد أولئك الأبطال الذين تحدوا المستعمر الفرنسي وبقيت هاماتهم شامخة ما بقي التاريخ.‏

وقد ورثنا هذا المجد والصمود وثقافة المقاومة التي نعتز بها في سورية، وعزز ذلك ربان البلاد الحكيم الرئيس بشار الأسد، منه نستلهم القوة والقيم الرفيعة التي تمثلها الشهادة، وستبقى الشرطة هي العين الساهرة.‏

ورغم أن وزارة الداخلية هي خدمية، لكن ظروف الحرب جعلتها وزارة مقاتلة، فقدمت أكثر من 3000 شهيد والعديد من الشهداء الأحياء، ونسعى إلى تكريمهم والعناية بهم.‏

وفي لوحتها المشغولة بالكولاج والمواد الطبيعية والممهورة بالخط العربي قدمت الفنانة التشكيلية ليلى الأسطة صورة للدمار الذي حل بالبلاد، ولكن شعاع الأمل بالنصر يسطع ليعلن تحدياً جديداً من أجل دحر الإرهاب عن آخره.‏

وكانت مشاركة الفنان التشكيلي راجي سعود غنية، فقد أضاف للوحاته التي جسدت صورة لسيد الوطن، منحوتات تحمل في تشكيلها جندياً يرفع علم بلاده إعلانا للنصر، وأخرى لقائمة الشهداء، والمنحوتة الأخيرة تمثل سورية قلعة للصمود ومكللة بالغار.‏

بينما شاركت الفنانة صريحة شاهين بلوحة للجندي المجهول وهي تعي تماماً ماذا تعني الشهادة وهي أم للشهيد بعنوان «كلنا فداء للوطن» واستطاعت لوحة الفنانة مفيدة ديوب أن تكون شاهد عيان لما حدث في بلادنا أرادتها وثيقة للزمن والتاريخ والأجيال كي ينهجوا نهج أجدادهم في البطولة والشجاعة والتضحية.‏

ضم المعرض حوالي 50 لوحة، تضمنت توثيقاً لبطولات الجيش العربي السوري، وبطولات رجال الشرطة، وقد خصصت اللجنة المشرفة جوائز مادية للوحات الفائزة كأفضل لوحة قدمت في المعرض.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية