تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ترياق السم كان بحوزة «بورتون داون» البريطانـي...الأطباء يفندون اتهام لندن لموسكو بقضية «سكريبال»

وكالات-الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 30-5 -2018
أدلة جديدة وبراهين قوية تثبت بالتأكيد أن تسميم العميل سيرغي سكريبال وابنته يوليا ما هي إلا حادثة بريطانية مفتعلة ومدبرة وذلك مع ظهور اعترافات حول عملية التسميم والشفاء

التي خضع لها المسمَّمُون أو ضحايا الخبث البريطاني والتي أخذت لندن تتاجر بها دولياً ضد موسكو.‏

والجديد في ملابسات القضية هو ما كشف عنه أطباء عالجوا العميل السابق سكريبال، من أن خبراء مختبر بورتون داون البريطاني للسموم شاركوا في علاجه، ما يعني أن هذا المختبر يمتلك سرّ تركيبة السم الذي تم حقنه به.‏

يأتي ذلك إثر مقابلة أجرتها هيئة الإذاعة البريطانية مع أطباء عالجوا سكريبال من حالة التسمم أذاعت مقتطفات منها أمس فقال فيها أحد الأطباء: إن المختصين في مختبر الجيش البريطاني للمواد الكيميائية في بورتون داون شاركوا بفاعلية في علاجه، الأمر الذي يعني أن هؤلاء المختصين يمتلكون سرّ التركيبة الكيميائية التي تدّعي بريطانيا أنه تمّ تسميم سكريبال وابنته يوليا بها.‏

واعترف أحد الأطباء في المستشفى، أنه لم يكن يعتقد بإمكان معالجة سكريبال وابنته وإبقائهم على قيد الحياة، بعد تسممهم بغاز الأعصاب ووصولهم إلى المستشفى بحالة يرثى لها، وقال: إنه من الواضح أنه عندما استقبل المستشفى سيرغي وابنته، والشرطي نيك بيلي، أصيب الأطباء والممرضون في المشفى بحال من الذعر والذهول.‏

كما أوضح أحد الخبراء الكيميائيين أن المساعدة في مثل هذه الحالة غير ممكنة إلا باستخدام ترياق مضاد وبسرعة كبيرة، ولكن لتحديد ماهية هذا الترياق، من الضروري أن يعرف الأطباء والمعالجون بالضبط طبيعة المادة الكيميائية التي استخدمت في تسميم الضحايا والحصول على عينة منها، ووفقاً للخبراء، فإن هذا الأمر لم يكن ممكناً من دون مساعدة المختصين في مختبر الجيش للمواد الكيميائية الذي يقع مقره في بورتون داون.‏

بينما أكد أحد الأطباء أن دوراً حاسماً في النجاح بعلاج سكريبال، والنتائج السريرية المشابهة في هذه الحالات، لعبته جودة الرعاية الأساسية، وقيام فريق كبير من الأطباء بالعلاجات الرائعة وتفاني الممرضات لدينا.‏

وقال دنكان موراي، رئيس وحدة العناية المركزة في المستشفى في سالزبوري: أعتقد أيضاً أن دعم وإسهام خبراء دوليين جيدين جداً ومطلعين، موجودون لحسن الحظ في بورتون داون، لا يمكن المبالغة في التشديد عليه.‏

وسط هذا تم طرح السؤال التلقائي: إذا كانت حالة سكريبال خطرة للغاية في بادئ الأمر، فكيف تمكن الأطباء البريطانيون من شفائه تماماً؟ لماذا تم إخراجه مع ابنته بسرعة نسبياً من المستشفى؟.‏

والجواب قد يكمن، ليس فقط في ملابسات تسميمه، بل في طبيعة المادة التي جرى تسميمه بها، وما إذا كانت من إنتاج بريطاني يملك سرّه مختبر بورتون داون وحده.‏

لذا من الواضح حتى الآن أن الرواية الرسمية البريطانية لحادثة تسميم سكريبال وابنته غير مكتملة الأركان وغير متقنة الحبك، لذلك فإن الوقائع والحقائق التي سيتكفل الزمن والصدف والاعترافات غير المقصودة بكشفها ستودي من ضمن ما تودي إليه، إلى انكشاف الخداع البريطاني في اتهام روسيا بهذه الحادثة، وخاصة أنها ليست هناك واقعة واحدة، ولا حتى قرينة أو شبه قرينة يستند إليها الاتهام البريطاني الذي تكمن وراءه دوافع سياسية وأحقاد تاريخية وليس وقائع مادية ثابتة وملموسة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية